الوضع الميداني في الموصل

خطوة جديدة يقطعها الجيش العراقي في طريقه لتحرير مدينة الموصل من أيدي مسلحي تنظيم الدولة. فبعد العديد من المعارك والاشتباكات والكر والفر الذي تشهده المدينة منذ حوالي شهرين تمكنت قوات الجيش العراقي من تضييق الخناق على قوات تنظيم الدولة الإسلامية حيث أحاطت قوات الجيش بالجهتين الشرقية والغربية بواسطة قوات الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع وقوات مكافحة الإرهاب.

علم العراق

وصرح ضابط في الجيش العراقي لوكالة الأنباء التركية “الأناضول” أن قوات الجيش العراقية قد تمكنت من استعادت إحدى القرى المجاورة لمدينة “الموصل” وهي قرية “حليلة” وهي الخطوة التي ستمكن القوات العراقية من تطويق مدينة الموصل من الجهة الغربية بعدما كانت قد نجحت في تطويقها في السابق من الجهات الأخرى.

قوات الجيش
عمليات عسكرية

 

 

وفي نفس السياق وعلى صعيد الجهة الغربية من مدينة الموصل صرح الفريق “عبد الغني الأسدي” قائد قوات مكافحة الإرهاب أن قواته قد بدأت التحرك لكي تستعيد حيي التنك والآبار غرب مدينة الموصل بغطاء جوي من طائرات التحالف الدولي.

وأوضح “الأسدي” أن سبب هذا التقدم البطيء من قبل قوات مكافحة الإرهاب يرجع إلى أن القناصين في تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” يقومون باعتلاء أسطح المباني في كلا الحيين ويستهدفون عناصر القوات العراقية

 

وهناك في مدينة “لرمادي” الواقعة في محافظة الأنبار غرب العراق وقع تفجير بسيارة مفخخة راح ضحيته مدنيين جلهم من النساء والأطفال.

جدير بالذكر أن داعش تستخدم السيارات المفخخة والتفجيرات في مدينة الرمادي منذ استعادتها في نهاية عام 2015.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *