داعش تثير الرعب في أوروبا

قدم المركز الأوروبي للأمن والاستخبارات والذي يختص بتحليل المصادر الاستخباراتية التي تتعلق بالمسائل الأمنية والاقتصادية، سؤالا جادا وخطيرا يحتاج إلى إجابة حازمة وفورية من دول الاتحاد الأوروبي.

وتسائل المركز عن مدى استعداد الدول الأوروبية لمواجهة الإرهاب الجديد والمتمثل في الهجمات المتزايدة يوما بعد يوم في عدد من العواصم الأوروبية والعالمية من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” حيث بدا واضحا للعيان أن التنظيم يهدد وينتقم من مشاركة عدد من الدول الأوروبية في التحالفات الدولية المختلفة سواء في “سوريا” أو في العراق وهي التحالفات والضربات القوية التي أفقدت التنظيم توازنه وسيطرته على عدد كبير من معاقله الرئيسية لا سيما في العراق بعد أن اقترب الجيش العراقي من النجاح في تحرير مدينة الموصل الواقعة تحت سيطرة التنظيم منذ قرابة الثلاثة أعوام والتي قام التنظيم فيها بممارسة أبشع الجرائم من قتل وتنكيل بالأقليات الموجودة في المدينة من الأكراد والمسيحيين وهو ما حمل عدد كبير منهم على الخروج من الموصل والنزوح إلى غيرها من المدن العراقية أو الوصول إلى المعسكر المخصص للنازحين والذي يقع جنوب مدينة الموصل.

الاتحاد الأوروبي

 

يسعى تنظيم الدولة الإسلامية داعش مؤخرا إلى الانتقام كما قلنا وكما أشار تقرير المركز الأوروبي للأمن والاستخبارات ويأتي ذلك عن طريق بث الرعب في دول الاتحاد الأوروبي من خلال إرسال عدد من عناصره من حاملي الجنسيات الأوروبية مرة أخرى إلى بلدانهم وهو الأمر الذي يعتقد الكثير من المراقبين أنه سيمثل خطرا كبيرا على هذه الدول.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *