الشهر: يناير 2018

سوق العملات الأجنبية

الفوركس هو سوق تداول العملات الاجنبية ويعد من أكبر الأسواق المالية على مستوى العالم، إذ بلغ حجم التداولات فيه أكثر من 5 تريليون دولار بشكل يومي، بخلاف الأسواق المالية الأخرى، وليس له بورصة مركزية أو مكان مادي للتداول من خلاله، ويتم تشغيله بواسطة شبكة إلكترونية تتصل بين البنوك والمؤسسات الاستثمرارية والأفراد الذين يتداولون عملة مقابل أخرى، حيث أن المجال هذا يتعلق بأكمله بالمال، ويتدفق المال من جميع أرجاء العالم حيث يتم بيعه وشراؤه وتداوله، ويستطيع أي شخص في الفوركس أن يشتري أو يبيع سلعة معينة مع إمكانية خروجه في النهاية، وعند الاستثمار في سوق العملات يمكنك شراء عملات جميع الدول ومن ثم بيعها في وقت لاحق وتحقيق المكاسب من خلال هذه المعاملة.

أسواق الأسهم والفوركس

وتوجد بعض الأمور المتشابهة بين سوق الأسهم و سوق العملات الاجنبية، وهما أن كلاهما يتضمنان عمليات البيع والشراء بغرض تحقيق المكاسب، إلا أنه يوجد بعض الأمور المختلفة والواضحة، على عكس سوق الأسهم، فإن سوق تبادل العملات يمتلك نسبة سيولة أعلى وأكبر، ويعكس هذا أن كميات كبيرة من الأموال يتم تداولها يومياً، ومن ضمن الاختلافات الرئيسية بين أسواق الفوركس والأسهم هو أن هذا السوق لا يوجد لديه مكان محدد لتداول العملات كما أن لا يغلق خلال أيام العمل على الإطلاق، كما يمنح فرصة الوصول إلى السوق على مدار الأربعة وعشرون ساعة.

الوسيط المالي

وأحد العوامل المهمة أيضاً والتي ينبغي تذكرها دائماً عند البحث عن وسيط الفوركس، ابحث عن الوسيط الذي تدعمه مؤسسة مالية ضخمة، وعادة ما يكون الوسطاء مرتبطين ببنوك عالمية أو أنواع أخرى من المؤسسات المالية، إذا وجدت أن الوسيط لم يكن على صلة بشيء هكذا، إذا يتعين عليك البحث عن غيره، فضلاً عن ضرورة أن يكون مسجلاً في لجنة العقود الآجلة (FCM)، وينبغي أن تتأكد أن يكون لديه آخر البيانات والبحوث، فمن الضروري أن يكون وسيطك لديه وصول إلى الرسوم البيانية بالإضافة إلى اخبارالعملات المستجدة أولاً بأول، كل ذلك سيضمن لك أن الوسيط الذي ستتعامل معه يقوم باتخاذ قرارات سليمة استناداً إلى توقعات صحيحة للفوركس.