التخطي إلى المحتوى
سرقة ساعة تسبب أزمة في نيس
.

يبحث نادي نيس الفرنسي الإجراءات اللازمة ضد أحد لاعبيه الشبان نتيجة الشكوك التي حامت حوله في سرقة ساعة يد ثمينة تخص زميله المهاجم الدنماركي كاسبر دولبرج.

وكشفت صحيفة “ليكيب” الفرنسية أن الشكوك تحوم حول اللاعب الشاب لامين ديابي فاديجا، وأن إدارة نيس قامت باستجوابه قبل إصدار أي عقوبات بشأنه والتي قد تصل إلى الاستغناء عنه.

وكان كاسبر دولبرج المنضم لصفوف نيس صيف العام الجاري قادما من أياكس أمستردام في صفقة بلغت 20 مليون يورو، قد تقدم بشكوى لقسم الشرطة بشأن سرقة ساعة اليد الخاصة به في غرفة خلع الملابس التابعة للنادي الفرنسي، والتي تقدر قيمتها بـ70 ألف يورو.

وكانت سرقة الساعة قد أحدثت أزمة في نيس، بسبب تهديد الدولي الدانماركي الشاب بعدم اللعب أمام ديغون، وغاب عن التدريبات لكنه في النهاية شارك في المباراة وسجل هدف الفوز.

وأشارت إلى أن فاديجا اللاعب البالغ 18 عاما، لعب 6 مباريات فقط بقميص نيس في الدوري الفرنسي، لكنه تعافى مؤخرا من التواء في كاحل القدم اليمنى تعرض له في أبريل الماضي، واستلزم إجراء عملية جراحية.