التخطي إلى المحتوى
أبو الغيط: لدعم الفلسطينيين لتجاوز أزمتهم المالية
.

أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد ابوالغيط ، أهمية دعم الفلسطينيين عبر شبكة الأمان المالية، أو بأي صورة من صور الدعم المالي، على سبيل المنح أو حتى القروض، من أجل تجاوز الأزمة المالية الراهنة.

وقال أبوالغيط فى كلمته أمام الاجتماع الطارئ لوزراء المالية العرب، إن عجز الموازنة الفلسطينية بلغ نحو 700 مليون دولار هذا العام في ظل محدودية الموارد والإيرادات، مشيرا الى أن أموال الضرائب المستحقة للسلطة تُمثل نحو 70 بالمئة من الإيرادات المحلية الفلسطينية.

وعقد اليوم وزراء المالية العرب اجتماعا بالقاهرة برئاسة تونس “رئيس القمة العربية” ، لبحث كيفية توفير شبكة الآمان المالية لدولة فلسطين لتتمكن من مواجهة الممارسات والإجراءات المالية والاقتصادية الإسرائيلية تجاه الاقتصاد الفلسطيني.

أضاف أبو الغيط أن تفعيل شبكة الأمان المالية العربية، بمبلغ 100 مليون دولار شهريا صار ضرورة مُلحة واختبارا حقيقيا لمدى جدية التزامنا بدعم صمود الفلسطينيين.

ويجري تجديد قرار تفعيل شبكة الأمان في كل قمة عربية منذ قمة بغداد في 2012، وآخرها قمة تونس الثلاثين، وفي قمة مكة غير العادية قبل أسابيع.