التخطي إلى المحتوى
أزمة الخروج من أوروبا تطيح بوزير الزراعة البريطاني
.

استقال وزير الزراعة البريطاني، جورج يوستيس، الخميس، من منصبه بعد قرار رئيسة الحكومة، تيريزا ماي، منح النواب امكانية تأجيل موعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي (بريكست).
وقال الوزير في رسالة الاستقالة إنه يخشى أن يؤدي ذلك الى “سلسلة من الأحداث محورها الأساسي أن يملي الاتحاد الاوروبي شروط كل تأجيل وإهانة بلدنا”.
أضاف: “لا يمكننا التفاوض على بريكست يتوج بنجاح اذا لم نكن مستعدين للخروج حقيقة” من الاتحاد الاوروبي.
ولم تكن ماي ترغب في تأجيل تاريخ 29 آذار/مارس 2019 المقرر لطلاق المملكة والاتحاد، لكنها اضطرت لتغيير استراتيجيتها بعد أن حذر العديد من أعضاء حكومتها من أنهم لن يقبلوا خروجا من الاتحاد الاوروبي دون اتفاق.
في هذا الاطار، ندّد مناصرو بريكست داخل حزب المحافظين بهذه المقاربة الجديدة، وصوت 20 من نواب الحزب ضد خطة ماي مساء الاربعاء.
وامتنع عشرات عن التصويت، لكن الاستراتيجية الجديدة تم تبنيها بأغلبية واسعة من 502 صوتا مقابل اعتراض 20.
وبموجب هذه الخطة، فإن ماي ستعرض مجددا على البرلمان في موعد أقصاه 12 آذار/مارس، الاتفاق المبرم مع الاتحاد الاوروبي.
وكان الاتفاق رُفض بشكل واسع في البرلمان في منتصف كانون الثاني/يناير الماضي.
وفي حالة رفضه مجددا من جانب البرلمان، ستطلب ماي من النواب في 13 آذار/مارس التصويت على خيار الخروج من الاتحاد دون اتفاق.
واذا رفضوا ذلك فإنها ستعرض عليهم في 14 آذار/مارس مقترح تأجيل “محدود” لتاريخ الخروج من الاتحاد.