التخطي إلى المحتوى
أزمة بين بريطانيا وهونغ كونغ… هذه تفاصيلها
.

عبرت بريطانية عن قلقها البالغ إزاء تقارير عن توقيف السلطات في الصين، أحد الموظفين البريطانيين في قنصلية هونغ كونغ أثناء عودته إلى المدينة.

وأوضح متحدث باسم مكتب الشؤون الخارجية البريطاني في بيان إنه تم توقيف أحد أفراد طاقمه أثناء عودته من شينزن إلى هونغ كونغ. وأضاف المتحدث في بيان إنه “بصدد تقديم الدعم لعائلته والسعي للحصول على مزيد من المعلومات من سلطات إقليم غوانغدونغ وهونغ كونغ”.

وذكر تقرير في الموقع الإخباري المحلي إتش.كي-01 أن موظف القنصلية كان قد توجه إلى شينزن في إقليم غوانغدونغ، والتي تبعد نحو 30 كلم عن هونغ كونغ، لاجتماع عمل ليوم واحد في 8 آب/اغسطس لكنه لم يعد.

ويأتي ذلك في وقت تشهد هونغ كونغ أزمة سياسية هي الأسوأ منذ عقود، ومنذ أسابيع يقوم متظاهرون مطالبون بالديموقراطية بتجمعات تخللتها أحياناً مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين.

ويتزايد تشدد الصين في مواقفها إزاء التظاهرات التي تعتبرها تهديداً مباشراً لسلطتها، كما أنها حذرت مرارا بريطانيا من التدخل في الاحتجاجات.