التخطي إلى المحتوى
أسعار النفط تستقر فوق 60 دولاراً للبرميل
.

استقر سعر خام برنت فوق 60 دولارا للبرميل أمس الخميس، مقاوما ضغوطا ناجمة عن القلق إزاء النمو الاقتصادي، فيما عزز تراجع حاد في المخزونات الأميركية العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي.
وارتفع خام القياس العالمي برنت سنتين إلى 60.51 دولار للبرميل بحلول الساعة 12:15 بتوقيت غرينتش. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط 48 سنتا إلى 56.26 دولار للبرميل.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء، إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة نزلت الأسبوع الماضي عشرة ملايين برميل، بينما تراجعت مخزونات كل من البنزين ونواتج التقطير 2.1 مليون برميل. وذكرت إدارة معلومات الطاقة أن الإنتاج الأسبوعي للنفط الخام في الولايات المتحدة ارتفع بمقدار 200 ألف برميل يوميا إلى مستوى قياسي جديد عند 12.5 مليون برميل يوميا في الأسبوع المنتهي في 23 أغسطس (آب).
وواجهت أسعار الخام ضغوطا بفعل المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي بسبب الحرب التجارية المستعرة بين الولايات المتحدة والصين، أكبر مستهلكين للنفط في العالم، بجانب الضرر الذي قد يلحق بالطلب على النفط. ونقلت رويترز عن جيفري هالي محلل السوق في أواندا قوله: «التوترات التجارية عالقة كسحابة داكنة تهدد بنزول المطر على أسعار النفط». وقالت ماري دالي رئيسة بنك سان فرانسيسكو الاحتياطي الاتحادي، إنها في حالة ترقب لما سيحدث فيما تقيم الحاجة لخفض آخر في أسعار الفائدة الأميركية لاقتصاد يتمتع بزخم «قوي»، لكن الضبابية وتباطؤ النمو العالمي يؤثران عليه.
وخفض مورغان ستانلي توقعاته لأسعار النفط حتى نهاية العام، وعزا ذلك إلى ضعف الآفاق الاقتصادية والطلب وارتفاع إنتاج النفط الصخري.
وأمس نقلت رويترز عن مصدرين مطلعين على البيانات قولهما إن إنتاج النفط الروسي زاد إلى 11.31 مليون برميل يوميا بين الأول والثامن والعشرين من أغسطس ، متجاوزا المعدل الذي تعهدت به موسكو في إطار اتفاق مع منتجين آخرين.
بموجب الاتفاق المبرم بين الدول الأعضاء في أوبك ومنتجي النفط الآخرين، وافقت روسيا على خفض إنتاجها 228 ألف برميل يوميا من مستوى أكتوبر (تشرين الأول) 2018.
وتفيد حسابات لـ«رويترز»، على أساس أن طن النفط يعادل 7.3 برميل، أن ذلك يعني تقييد الإنتاج الروسي عند نحو 11.17 إلى 11.18 مليون برميل يوميا.
كانت روسيا أنتجت 11.15 مليون برميل يوميا في يوليو (تموز) وهي تتجه في الشهر الحالي صوب أعلى متوسط شهري لها منذ فبراير (شباط)، عندما بلغت 11.34 مليون برميل يوميا. وأحجمت وزارة الطاقة الروسية عن التعليق.
وفي الشهر الماضي، اتفقت أوبك على تمديد تخفيضات المعروض حتى مارس (آذار) 2020، حيث يطمح المنتجون في رفع الأسعار وسط تباطؤ في الاقتصاد العالمي وتنام في الإنتاج الأميركي.
على صعيد مواز، قال مسؤولان بقطاع النفط لـ«رويترز»، إن متوسط صادرات النفط الخام من موانئ جنوب العراق المطلة على الخليج يبلغ نحو 3.482 مليون برميل يوميا منذ بداية أغسطس.
وبلغت صادرات موانئ البصرة 3.435 مليون برميل يوميا في يوليو، ارتفاعا من 3.39 مليون برميل يوميا في الشهر السابق.
ينتج العراق أقل من قدرته القصوى التي تقدر بنحو خمسة ملايين برميل يوميا، وذلك تماشيا مع اتفاق خفض الإنتاج بين أوبك ومنتجين آخرين مثل روسيا بهدف دعم الأسعار.