التخطي إلى المحتوى
ألمانيا في ذكرى الحرب العالمية 2.. طلبٌ للصفح وتعهّد بعدم النسيان
.

طلب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الصفح من ضحايا العدوان الألماني عام 1939، في مراسم أقيمت في مدينة فيلون البولندية الصغيرة التي سقطت فيها أولى قنابل الحرب العالمية الثانية.

وقال شتاينماير باللغة الألمانية بحضور نظيره البولندي اندريه دودا خصوصا “أنحني لضحايا هجوم فيلون”.

وأضاف “أنحني للضحايا البولنديين للطغيان الألماني وأطلب الصفح”.

وكانت بولندا عانت بشدة من أهوال الحرب العالمية الثانية وقتل عشرة ملايين من مواطنيها بينهم ثلاثة ملايين يهودي.

وقال شتاينماير إن “الألمان هم الذين ارتكبوا جريمة ضد الإنسانية في ألمانيا، ومن يدعي أن الأمر انتهى وأن رعب القوميين الاشتراكيين الذي هيمن على أوروبا حدث هامشي في التاريخ الألماني يدين نفسه”.

وأضاف “لن ننسى أبدا. نريد أن نتذكر وسنتذكر”.

وشكر دودا الرئيس الألماني على حضوره إلى فيلون. وقال “إنني واثق أن هذا الحفل سيدرج في تاريخ الصداقة البولندية الألمانية”.

وسيزور رئيسا الدولتين بعد الحفل متحف فيلون ويلتقيا ناجين من العدوان الألماني في 1939.

وتعتبر ألمانيا اليوم حليفة لبولندا العضو في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، والشريكة الاقتصادية الأولى لها. لكن الحكومة القومية المحافظة في وارسو، ترى أن بعض المشاكل الموروثة من الماضي لا تزال تحتاج إلى حل نهائي، أي تعويضات الحرب.