التخطي إلى المحتوى
أميركا: قرار ترامب هدفه ردع إيران
.

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، الجمعة، أن قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب في المضي قدما لتسليح حلفاء واشنطن في منطقة الشرق الأوسط، يأتي من قبل حرص واشنطن على عدم حصول أي تأخير يمكن أن يزيد المخاطر على شركاء الولايات المتحدة في وقت تشهد فيه المنطقة اضطرابات سببتها إيران.

وقال وزير الخارجية الأميريكي، مايك بومبيو، إن إدارة الرئيس ترامب قررت المضي قدما في مبيعات أسلحة لحلفائها في إجراء يتجاوز الكونغرس، لأن أي تأخير يمكن أن يزيد المخاطر على شركاء الولايات المتحدة في المنطقة.

وأضاف بومبيو في بيان “تلك المبيعات ستدعم حلفاءنا وتعزز الاستقرار بالشرق الأوسط وتساعد هذه الدول في ردع النظام الإيراني والدفاع عن نفسها في مواجهتها”. وأضاف، أن قرار تجاوز الكونغرس هو إجراء “لمرة واحدة”.

وزير الخارجية الأميركي أكد أن الإدارة الأميركية ستتجاوز الكونغرس لبيع أسلحة بقيمة 8,1 مليار دولار لكل من المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة والأردن، من أجل “ردع العدوان الإيراني”.

واتهم الجيش الأميركي، الجمعة، الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة عن هجمات على ناقلات نفط في خليج عمان هذا الشهر، ووصفها بأنها نفذت في إطار “حملة” من طهران دفعت الولايات المتحدة لنشر مزيد من القوات في المنطقة.

ونقلت “رويترز” عن الأميرال مايكل جيلداي مدير الأركان المشتركة قوله: “نحن ننسب الهجوم (..) إلى الحرس الثوري الإيراني”، مضيفا أن وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” خلصت إلى أن ألغاما لاصقة استُخدمت في الهجوم، تعود للحرس الثوري.

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية قد أعلنت أن 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت يوم 12 مايو لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة في خليج عمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة، وفي المياه الاقتصادية لدولة الامارات.

وأبلغ كبار مسؤولي الإدارة الأميركية، الأربعاء، أعضاء مجلس الشيوخ في إفادة بأن الهجمات الأخيرة التي استهدفت عددا من ناقلات النفط وخط أنابيب في الشرق الأوسط كانت بتعليمات من الحكومة الإيرانية، حسبما صرح السناتور الجمهوري لينزي غراهام.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، أنه سيرسل 1500 جندي إلى منطقة الشرق الأوسط، مضيفا أنه سيتم نشر هذه القوات “لأغراض وقائية”، حسب ما نقلت رويترز.

وقال مسؤولون أميركيون، إن إدارة ترامب أبلغت الكونغرس بهذه الخطوة، بعد اجتماع عقد في البيت الأبيض، الخميس، لمناقشة مقترحات وزارة الدفاع “البنتاغون” الخاصة بتعزيز الوجود الأميركي في الشرق الأوسط، وفق ما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.

وتأتي هذه التطورات ردا على ما وصفه مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون بولتون، بـ”مؤشرات وتحذيرات” مثيرة للقلق من إيران، ولإظهار أن الولايات المتحدة سترد “بقوة” على أي هجوم.

وكانت أميركا قد أعلنت إرسال حاملة طائرات وقاذفات “بي 52” إلى الخليج العربي، بسبب تهديدات طهران.