التخطي إلى المحتوى
أميركا: نشتبه في احتجاز إيران ناقلة نفط
.

قال مسؤول دفاعي أميركي الثلاثاء إن الولايات المتحدة “لديها شكوك” في أن إيران احتجزت ناقلة نفط كانت متمركزة في دولة الإمارات، وأغلقت جهاز التتبع الخاص بها قبل يومين في مضيق هرمز.

وصرح المسؤول لوكالة أسوشيتد برس بأن السفينة “رياه” في المياه الإقليمية الإيرانية قرب جزيرة قشم التي تضم قاعدة للحرس الثوري الإيراني.

وأضاف قائلا “هل من الممكن أن تكون تعطلت أو تم جرها لمساعدتها؟ هذه احتمالية. ولكن كلما طالت مدة فقد الاتصال يتحول الأمر إلى مبعث للقلق”.

وأوضح المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأن المسألة لا تتعلق بالمصالح الأميركية بشكل مباشر، أن السفينة لم تتواصل بعد مع ملاكها ولا مع السلطات الإماراتية.

 

الإمارات ترد على تقارير اختفاء السفينة في هرمز

وفي وقت سابق، كشف مسؤول في وزارة الخارجية الإماراتية أن بلاده تراقب قضية اختفاء ناقلة النفط “رياه”، نافيا المعلومات التي أشارت إلى أن ملكيتها تعود للإمارات.

وقال المسؤول إن “الناقلة النفطية التي اختفت قبالة هرمز ليست مملوكة للإمارات العربية المتحدة، ولا تحمل أفرادا إماراتيين، ولم تصدر نداء استغاثة”، مشيرا إلى أن “الجانب الإماراتي يراقب الوضع مع شركاء دوليين”.

 

وكانت وكالة أسوشيتد برس قالت إن بيانات تتبع ناقلة نفط تابعة للإمارات العربية المتحدة كانت تمر عبر مضيق هرمز قد انجرفت نحو المياه الإيرانية وتوقفت عن بث موقعها قبل يومين، ما أثار مخاوف بشأن وضعها.

ولم يتضح على الفور ما حدث لـ”رياه” التي ترفع العلم البنمي في ساعة متأخرة من مساء السبت.

لكن الكابتن رانجيث راجا من شركة “ريفينيتيف” للبيانات صرح لوكالة أسوشيتد برس، الثلاثاء، بأن الناقلة لم تغلق بث موقعها خلال ثلاثة أشهر من الرحلات في جميع أنحاء الإمارات. وقال رجا: “هذا مؤشر على الخطر”.

ورفض الأسطول الخامس للبحرية الأميركية، الذي يراقب البحار في الشرق الأوسط، التعليق على الفور.