التخطي إلى المحتوى
إسرائيل تستعد لاندلاع “حريق عسكري” في المنطقة
.

أعلنت إسرائيل أنها تستعد لتدخل عسكري محتمل في حال وقوع أي تصعيد بين الولايات المتحدة ‏وإيران في منطقة الخليج، مشددة على ضرورة التصدي لما تصفه بالتهديدات الإيرانية. ‏
واعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي، إسرائل كاتز، في كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء خلال مؤتمر أمني ‏عالمي، أن إيران قد تسيء تقدير الأمور، مما يمكن أن يؤدي لحدوث مواجهة مباشرة مع ‏الولايات المتحدة.‏
وقال كاتز: “يجب الأخذ بعين الاعتبار أن سوء التقدير من قبل النظام الإيراني قد يأتي بالانتقال ‏من المنطقة الرمادية إلى المنطقة الحمراء، ما يعني اندلاع حريق عسكري”.‏
أضاف: “علينا أن نكون مستعدين لحدوث ذلك، ولهذا السبب تواصل دولة إسرائيل تركيز ‏جهودها على تنمية قدراتها العسكرية لتكون جاهزة في حال اضطرارها إلى الرد على ‏سيناريوهات التصعيد”.‏
وشدد كاتز على ضرورة منع إيران من الحصول على أسلحة نووية، فيما أشار إلى أن هناك ‏عوامل عديدة مثل “حزب الله” في لبنان والحوثيين في اليمن تمثل تهديدا يضع إسرائيل في حاجة ‏إلى تخصيص موارد مهمة للتصدي لتلك المخاطر.‏
وأوضح وزير الخارجية الإسرائيلي: “نحتاج قوة قصوى لنردع إيران ونثنيها عن تحقيق تلك ‏الأهداف واستخدام القوة إذا لزم الأمر”.‏
ويشهد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، منذ مايو الماضي، تصاعدا حادا بلغ ذروته بعد ‏حادث إسقاط القوات الإيرانية طائرة استطلاع مسيرة أمريكية، يوم 20 يونيو، قالت طهران إنها ‏أسقطت بعد اختراقها المجال الجوي الإيراني، فيما أصرت واشنطن على أنها كانت تحلق فوق ‏المياه الدولية.‏
وتعهدت إسرائيل مرارا بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية، مهددة بتوجيه ضربات إلى ‏الجمهورية الإسلامية حال دعت الضرورة.‏