التخطي إلى المحتوى
إقرار مشروع قانون يجنّب الولايات المتحدة إغلاقاً حكومياً وشيكاً
.

أقرّ مجلس النواب الأميركي بغالبية 300 صوت مقابل 128 مشروع قانون لتمويل الإدارات الفدرالية يجنّب البلاد إغلاقاً حكومياً وشيكاً، وذلك بعيد إقراره بغالبية ساحقة في مجلس الشيوخ.

وهذا النصّ الذي توصّل إليه الحزبان الديموقراطي والجمهوري بعد مفاوضات شاقّة يؤمّن التمويل اللازم لعمل الإدارات الفدرالية لكنّه لا يوفّر التمويل الذي طلبه الرئيس دونالد ترامب لبناء جدار حدودي مع المكسيك.

بيد أنّ البيت الأبيض استبق إقرار النص في الكونغرس بالقول إن الرئيس سيوقّع عليه وينشره حالما يحال إليه، لكنّه في الوقت نفسه سيعلن حالة الطوارئ الوطنية لتمويل بناء الجدار الحدودي.

ومشروع القانون الذي أقرّه مجلس الشيوخ في وقت سابق الخميس بغالبية 83 صوتاً  مقابل 16، لا يلحظ سوى ربع المبلغ الذي طلبه الرئيس الجمهوري لتمويل بناء الجدار الحدودي الذي يريد تشييده على الحدود مع المكسيك والذي يعارضه الديموقراطيون بشدة.

وكان ترامب طلب تمويلاً بقيمة 5 مليارات دولار لبناء الجدار وتحقيق أحد أبرز وعوده الانتخابية لكن مشروع الموازنة لم يلحظ سوى 1،4 مليارات دولار، كما أنّ النصّ تجنّب كلمة جدار واستعاض عنها بـ”سياج” أو “حاجز”.
وإذا لم يوقع ترامب هذه الموازنة وينشرها قبل منتصف ليل الجمعة-السبت فإنّ البلاد ستشهد أزمة إغلاق حكومي جديدة ما يعني أن ربع الإدارات الفدرالية ستضطر لغلق أبوابها مجدداً بسبب عدم وجود موازنة لتمويل عملها.

وإذا كان مشروع قانون الموازنة هذا لم يلبّ طلب ترامب بتمويل بناء الجدار، فإنّ الرئيس الجمهوري قرّر استخدام صلاحياته بإعلان حال الطوارئ الوطنية لتوفير المال اللازم لإتمام مشروع، بحسب ما أعلن البيت الأبيض وزعيم الغالبية الجمهورية  في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.