التخطي إلى المحتوى
إليسا ومروان خوري إلى المصالحة.. وهذا السبب الرئيسي لخلافهما
.

يبدو أنّ صفحة الخلاف بين الفنانين مروان خوري وإليسا طويت، حيث خطا كل منهما خطوة باتجاه الآخر، بعد قطيعة بدأت قبل أكثر من خمسة أعوام.

فقد علّق مروان على فيديو انتشر لمقابلة مجتزأة معه ظهر فيها وهو يجيب عن سؤال قيل إنه عن الفنانة أصالة،  ضمن برنامج “the insiders  بالعربي”،  فأوضح أنّ السؤال كان عن إليسا مبدياً محبّته للفنانتين.

وقال في الفيديو إنه مستعد للتعاون مع إليسا، وعدم التعاون بينهما له علاقة  بترتيب العمل، موضحاً أنه يتمنى أن تسير الأمور على ما يرام، إرضاءً للجمهور الذي أحبّهما معاً، كما قال إنه جاهز لمثل هذا التعاون.

إليسا أعادت نشر توضيح مروان، معربة عن فخرها بالتعاون الذي جمعهما.

وكانت إليسا قد بادرت بعد وفاة والدة مروان قبل أسابيع إلى تعزيته، الأمر الذي دفع مروان إلى تقديم الشكر لها، ما سكر الجليد بينهما.

-خلاف بسبب أغنية
وكان الخلاف قد وقع بين الفنانين بسبب أغنية “لو” التي لم يتنازل مروان عن حقوقها لشركة “روتانا” كي تتمكّن إليسا من ضمّها إلى ألبومها، بسبب خلاف الفنان مع الشركة، وقد أدّى هذا الأمر إلى غضب إليسا، التي رفضت يومها استلام جائزة “موركس دور” عن الأغنية فأصرّت لجنة الجائزة على دعوة كاتب وملحن الأغنية مروان خوري لتسلم الجائزة، ووعدته بجائزة أخرى كأفضل فنان شامل، إلا أنّها لم تسلّمه سوى جائزة عن أغنية “لو” الأمر الذي أدّى إلى قطيعة بين الفنان والمهرجان لا تزال مستمرة.

وبعد الحفل، تعرّض مروان لوابل هجوم على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل جمهور إليسا، فتخلّى للمرّة الأولى عن دبلوماسيته، وكتب تغريدة وصفهم فيها بالغنم.

وبعدها بمدّة لامته إليسا لأنّه ردّ على أشخاص يتصرّفون بطريقة عاطفية.

وقد وصل الخلاف بينهما إلى ذروته، بعد رفض خوري التوقيع على عقود التنازل لشركة “روتانا” المنتجة المنفذة لأعمال إليسا، وتحديداً أغنية كانت سجلت بصوت إليسا وعنوانها “تعبانة منك”، وقد سُربت الأغنية عبر موقع “يوتيوب” وهي غير مكتملة لا في الصوت ولا في الأداء، ما اضطر الفنانة الى طلب توقيفها. وما كان من مروان خوري إلا أن باعها لشقيقة المطربة أصالة، ريم نصري التي سجلتها وأصدرتها بصوتها، فاعتبرت إليسا ذلك إساءة كبيرة لها.

تصريحات متبادلة
وكانت إليسا قد أبدت عتبها على مروان أكثر من مرّة، محمّلة إياه سبب عدم التعاون معها مجدداً، وقالت في أكثر من تصريح لها، إنّها كانت ترغب في التعاون معه في ألبوم “أسعد واحدة”، إلا أنّه رفض إعطاءها أغنية.

أما مروان فكان صريحاً، وأعلن أنّه لن يتعاون مع إليسا بسبب اختلاف الطباع بينهما.

وطوال مدّة خلافهما، اقتصرت تصريحات مروان وإليسا على الجانب العملي، ولم تصل حدّ التجريح، ما أبقى الأبواب مفتوحة أمام مصالحة محتملة، قد تثمر قريباً عن تعاون جديد.

يذكر أن إليسا ومروان تعاونا في أكثر من أغنية منها “لو”، “كرمالك”، “بتمون”، و”شي انكسر”.

ع