التخطي إلى المحتوى
إليكم حكاية أبخل امرأة في التاريخ
.

ظلت امرأة ترتدي فستانا واحاد أسود اللون وقبعات رخيصة وتحمل حقيبة يد واحة سوداء اللون، رغم تركها حين وفاتها مبالغ نقدية تقدر بنحو 100 مليون دولار، أي ما يعادل اليوم 2.3 تريليون دولار بأسعار الوقت الراهن.

ولم يكن للسيدة هيتي غرين التي توفيت في عام 1916 عن عمر يناهز الـ81 عاما، سيارة، وكانت تسير في شوارع منهاتن المزدحمة بنيويورك إلى مكتبها في البنك الكيماوي، حيث كانت تدير إمبراطوريتها التجارية، وفق ما نشرته شبكة BBC البريطانية.

فرغم ثرائها الفاحش وحسها التجاري العبقري إلا أن ظهورها الدائم بنفس الملابس السوداء جعل الناس يطلقون عليها اسم “ساحرة وول ستريت الشريرة”، وقد دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية من باب البخل.

وعملت وهي في سن العاشرة سكرتيرة لجدها الذي رباها على احترام المال، وكانت تكتب له الرسائل وتشارك في اجتماعاته التجارية، وفي سن مبكرة اقتحمت غرين عالم البورصة.

ورغم اهتمامها بالاستثمار منذ مراهقتها إلا أنه كان عليها الانتظار حتى الثلاثينيات من عمرها، للحصول على المال اللازم للعمل كمستثمرة محترفة.