التخطي إلى المحتوى
إنتاج النفط السعودي سيعود بالكامل خلال أسبوعين
.

أعلن مصدران مطلعان على عمليات إنتاج النفط السعودي لوكالة “رويترز”، أن الإنتاج سيعود إلى المستويات العادية بأسرع مما كان متوقعا.
وقال أحد المصدرين إن “المملكة تقترب من استعادة 70%، من فاقد الإنتاج البالغ 5.7 مليون برميل يوميا عقب الهجمات”.
ونقلت رويترز عن مصدر سعودي كبير قوله، إن تعافي أرامكو من الأزمة كان سريعا جدا، ويسلط الضوء على القيمة الحقيقية للشركة.
بعد تقرير “رويترز” الإيجابي حول عودة إنتاج السعودية أسرع مما كان متوقعا، هبط خام برنت أكثر من 3 دولارات، فيما هبط الخام الأميركي الخفيف أكثر من دولارين للبرميل.
وأدى هجوم على منشآت نفطية سعودية يوم السبت إلى توقف إنتاج نحو 5.7 مليون برميل يوميا من الخام، ودفع الأسعار العالمية إلى الصعود بشكل حاد.
مؤتمر لوزير الطاقة
ومن المفترض أن يعقد وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان مؤتمرا صحافيا، اليوم الثلاثاء، للحديث عن تقييم الأضرار التي لحقت بمنشأتي أرامكو.
وتراجع النفط في تعاملات اليوم يعكس التطمينات التي تلقتها الأسواق سواء من جانب السعودية أو المنتجين الآخرين بما فيهم أميركا والإمارات بسد كامل احتياجات السوق النفطية بعد تراجع إنتاج الرياض.
موقف أوبك
وكان الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو قال لوكالة بلومبيرغ، إن السعودية عملت مع عملائها من المشترين بكل حرفية لمدة طويلة جداً وهي رائدة في هذا المجال.
أضاف “لا أتوقع أن يسعى المشترون لأسواق أخرى بعدما حدث وبعد التعامل الطويل الذي جمعهم مع السعودية”.

وقال إنه يتابع “الأوضاع في السعودية بكل قلق لكن كلنا ثقة في السعودية بأنها قادرة على مواجهة هذا التحدي، المملكة تقول إنها تسعى للتأكد من أن توفير الموارد النفطية المطلوبة عالمياً وذلك من خلال تعويض النقص من احتياطيهم النفطي، لذلك فإن الموقف تحت السيطرة وتنتظر تقارير أرامكو”.
وأشار باركيندو إلى أن اختلاف جودة النفط هو أمر طبيعي في هذه المواقف والسعودية في تواصل معنا إن كان هناك حالة طوارئ تتطلب المساعدة إلا أن الوضع تحت السيطرة، وقال أنا متواجد في بغداد والحكومة العراقية أكدت التزامها بالاتفاق الذي قامت به قبل عدة أيام ولن يتغير شيء بشأن التزامهم بخفض توفير النفط، وتركيزنا الحالي ينصب على المحافظة على توفير احتياجات النفط للسوق العالمي.