التخطي إلى المحتوى
إنزلاق طائرة روسية تحمل 100 راكب.. ولا إصابات
.

انزلقت طائرة روسية من طراز بوينغ 737، تقل 100 راكب، أثناء هبوطها على المدرج، وذلك ‏بسبب عاصفة ثلجية مصحوبة بأمطار غزيرة، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، ‏الثلاثاء‎.‎
ويأتي هذا الحادث بعد أيام من انزلاق طائرة من الطراز نفسه إلى نهر في ولاية فلوريدا في ‏الولايات المتحدة، مما أدى إلى إصابة 22 شخصا بجروح مختلفة‎.‎
وانحرفت الطائرة الروسية التابعة لشركة “نوردستار”، عن مسارها في مدينة نوريلسك، الاثنين، ‏وقالت الشركة إنه لم يصب أحد بأذى، وأن الركاب تمكنوا من مغادرة الطائرة بأنفسهم‎.‎
وقالت الشركة الروسية إن طائرتها لم تتضرر، وإن الحادث ناجم عن سوء الأحوال الجوية، ‏حيث ضربت المنطقة عاصفة ثلجية، أدت إلى انعدام الرؤية على المدرج‎.‎
وذكرت وكالة الأنباء الروسية “تاس” أن الطائرة كانت في طريقها من كراسنويارسك إلى ‏نوريلسك، وكلا المدينتين في سيبيريا‎.‎
ولم يكن للحادث الذي وقع في نوريلسك، على صلة بالكارثة الجوية التي وقعت في موسكو الأحد ‏الماضي، والتي راح ضحيتها 41 شخصا‎.‎
ويُعد هذا ثاني حادث من نوعه يتعلق بطائرة بوينغ 737-800 في غضون أيام. وانزلقت طائرة ‏نفاثة، الجمعة، عن مسارها إلى نهر بقاعدة عسكرية في فلوريدا‎.‎
وهبطت الطائرة أثناء عاصفة رعدية، وكان على متنها 136 راكبا وسبعة من طاقمها‎.‎
وانزلقت الطائرة من نهاية المدرج في المياه الضحلة، مما أجبر الركاب على المشي على طول ‏الأجنحة إلى بر الأمان‎.‎
يشار الى أن شركة بوينغ تعرضت إلى ضغط هائل في الأشهر الأخيرة بعد تحطم طائرتين من ‏طراز ماكس 8 في إندونيسيا وإثيوبيا، مما أسفر عن مقتل 346 شخصا‎.‎