التخطي إلى المحتوى
إيران تختبر صاروخا باليستيا يصل مداه لـ 1000 كيلومتر
.

نقلت وسائل إعلام أميركية عن مصادر في وزارة الدفاع البنتاغون أن إيران اختبرت صاروخا باليستيا متوسط المدى وصل  مداه إلى ألف كم.

ونقل عن مسؤول أميركي أن الاختبار الصاروخي لم يشكل تهديدا للقواعد أو سفن الشحن الأميركية.

ويُعتقد أن إيران اختبرت الصاروخ متوسط ​​المدى يوم الأربعاء في محاولة لتحسين “مدى ودقة” منظومة الأسلحة التي تمتلكها.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مقابلة تلفزيونية إنه سيذهب إلى إيران إذا لزم الأمر لإجراء محادثات وسط التوتر بين واشنطن وطهران.

لكن المستشار العسكري للزعيم الإيراني علي خامنئي قال الأربعاء إن طهران لن تتفاوض مع واشنطن تحت أي ظرف، في تشديد على ما يبدو لموقف طهران في ظل الأزمة.

إيران والتجارب الصاروخية
وكانت قد كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن فشل محاولتين إيرانيتين لإطلاق الصواريخ فشلت في شهر آذار الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى قيام إدارة الرئيس دونالد ترامب، بتسريع برنامج سري للقيام بعمليات تخريب ضد الصواريخ الإيرانية.

ووصف مسؤولون أميركيون البرنامج، بأنه جزء من حملة موسعة من الولايات المتحدة، لتقويض قدرات إيران وعزلها.

وبحسب الصحيفة فإن البرنامج تم تدشينه في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الابن وتم من خلاله تسريب قطع غيار ومواد فاسدة لبرنامج إيران الصاروخي.