التخطي إلى المحتوى
إيفانكا تُهنّىء المسلمين.. وهكذا كانت الردود
.

بعدما غردت بتحية المسلمين حول العالم، تلقت ابنة الرئيس الأميركي، إيفانكا ترامب، هجوما ‏لاذعا على مواقع التواصل الاجتماعي، لتذكيرها بسياسة والدها المتشددة ضد المسلمين، التي ‏تجسدت بقرار منع سفر مواطني دول إسلامية إلى الولايات المتحدة.‏
وكتبت إيفانكا على حسابها بموقع “تويتر”: “عيد مبارك للمسلمين حول العالم الذين يحتفلون بعيد ‏الأضحى! أتمنى لكم الصحة والسعادة والفرح”.‏
إلا أن الردود على إيفانكا، التي تعمل مستشارة للرئيس دونالد ترامب، جاءت مفاجئة، حيث علق ‏أحد مستخدمي “تويتر” بسخرية، قائلا: “من الإدارة التي منعت دخول المسلمين، أتمنى لكم ‏الصحة والسعادة والفرح طالما أنتم في مكان آخر”.‏
وكتب آخر: “والدك متعصب ضد المسلمين من كل الجنسيات. ازدواجيتك شيء فظ”.‏
كما علق عضو الحزب الجمهوري، دافيد ويسمان، الذي كان داعما لترامب قبل أن يتحول إلى ‏الحزب الديمقراطي، قائلا: “إن كنت تملكين هذا الشعور، شجعي والدك لكي ينهي حظر ‏المسلمين”.‏
واعتبر متابع آخر على “تويتر” أن ما كتبته إيفانكا ينم عن ادعاء، حيث قال: “ما تفعلينه لكي ‏تقولي إنك الإنسانة الجيدة أمر فظ”.‏
ومنذ سعيه إلى الترشح لرئاسة الولايات المتحدة، تبنى ترامب خطابا بدا معاديا للمسلمين، وخلال ‏حملته الانتخابية، دعا إلى “منع كامل وتام لدخول المسلمين إلى الولايات المتحدة”.‏
وكان ترامب أصدر أمرا تنفيذيا في يناير 2017، يقضي بمنع مؤقت لمواطني دول ذات غالبية ‏إسلامية، هي العراق وليبيا وإيران والصومال والسودان واليمن، بداعي “حماية الأميركيين من ‏الهجمات الإرهابية”، مما أثار جدلا شعبيا وقانونيا داخل الولايات المتحدة وخارجها.‏
وبعد معارك قانونية مطولة، ينطبق الإصدار الأخير من الحظر الذي أيدته المحكمة العليا، على ‏مواطني إيران وليبيا وكوريا الشمالية والصومال وسوريا وفنزويلا واليمن.‏