التخطي إلى المحتوى
ابو الغيط: تهديد أمن الملاحة وطرق التجارة يمثلان تصعيدا خطيرا
.

ألقى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، كلمة أكد فيها أن “قادة وممثلي الدول العربية يقفون في بقعة مباركة في أيام مباركة متّحدي الكلمة والإرادة كبنيان مرصوص باعثين رسالة للعالم أن العرب كما هم عبر التاريخ لا يبدون بالعداوة ولا يبتغون سوى حسن الجوار والتعايش مع مختلف الأممم والشعوب غير أن العرب لايقبلون الظيم ولا يقرون أبداً تحت أي ظرف أن يمس أمنهم أو تهدد مصالحهم وأن تعيش شعوبهم من المحيط الى الخليج تحت الخوف أو الترهيب او الابتزاز”.

وقال : “نتحدث اليوم بصوت واحد ونرجو أن يكون مسموعا للجميع ومفهوما من الجميع رافضين النيل من هذه المنطقة وتهديد شعوبها أو تعريض مقدراته للخطر”، مؤكداً أن “الأمن القومي العربي جزء لا يتجزأ وسلسلة واحدة متصلة تستمد قوتها من ترابط علاقاتها وأن أي طرف يغفل عن هذه الحقيقة يوقع نفسة بإساءة التقدير مما يقوده إلى التورط وجلب الخراب إلى بلده قبل الآخرين”.

وأكد الدكتور أبو الغيط ،أن “تهديد الأمن الملاحي والممرات البحرية وطرق التجارة يمثل تصعيداً خطيراً ،حيث تضامن العالم كله برفضه والتنديد به بل وضمان عدم تكراره وتهديد المقدرات الاقتصادية وموارد الطاقة بواسطة المليشيات الحوثية المدعومة من إيران وتجاوز كل الخطوط الحمر واللعب بالنار”.

أضاف أن “أمن الخليج من أمن العرب جميعا إذ أثبتت التطورات في الأسابيع الأخيرة أن الترويع والابتزاز وابتداع تكتيات الإرهاب يمثل سياسة خائبة عفى عليها الزمن ولم يعد العالم يقبل به ويتسامح مع الدول التي تمارسه”.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية: “خطر هذه المليشيات والعصابات الإيرانية بمختلف مسمياتها وتشكيلاتها قد فاق كل حد وما دخلت المليشيات بلد إلإ أفسدتها بصورة طائفية عبر بوابة نعرفها جميعا، لقد أفسدت المليشيات الحوثية كل تسوية وناورت وخادعت لكي تتحلل من كل الالتزام واخذت الشعب اليمني رهينة لتنفيذ مخططاتها أو مخطط راعيها الإقليمي والمحصلة هي خراب يدفع ثمنه الشعب اليمني واليوم تمارس هذه العصابات ابتزاز في مواجهه المملكة العربية السعودية ولا تتورع في تهديد المقدسات بلا وازع من دين أو عرف أو خلق”، مؤكداً تضامن الجميع مع المملكة في كافة الإجراءات التي تتخذها دفاعاً عن أمنها في مواجهة هذه الشراذم المتطرفين والإرهابيين التي تحتمي بدولة توفر لها الدعم والتأييد”.