التخطي إلى المحتوى
اعتقال مسؤول مالي إيراني حاول الهروب.. مع ملايين الدولارات!
.

اعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية، مدير الشؤون المالية بوزارة النفط الايرانية، أثناء هروبه من ‏البلاد وبحوزته 25 مليون دولار من حساب الوزارة، بحسب ما ذكرته وكالة “تسنيم” المقربة من ‏الحرس الثوري الإيراني.‏
وذكرت الوكالة أن المسؤول الذي لم تكشف عن اسمه، كان قد أودع المبلغ في حساب أحد ‏الصرافين لأنشطة مالية ثم كان ينوي الخروج بها من البلاد.‏
ووفقًا للتقرير، كان المسؤول يعمل على إخراج المبلغ معه بالتعاون مع الصراف، رغم عدم ‏السماح بسحب هذه المبلغ من العملة قانونيا ونقله الى خارج البلاد.‏
وأكدت الوكالة أن المدير المالي لوزارة النفط الايرانية تم توقيفه في أحد المطارات قبل مغادرته ‏البلاد صباح الأربعاء وقد صدر أمر باعتقاله.‏
كما اعتقلت السلطات الصراف أيضا وتم نقل الاثنين الى السجن، كما تم إغلاق الحساب الذي ‏أودعت به الأموال، بحسب التقرير.‏
يذكر أن وزارة النفط إحدى أكبر معاقل الفساد الاقتصادي والمالي في إيران حيث تتم محاكمة ‏العشرات من المسؤولين بتهم الاختلاس والسرقة والرشاوي.‏
وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي، أعدمت إيران تاجرا أدين بتهم التزوير والتهريب واسع ‏النطاق للمنتجات النفطية ويدعى حميد رضا باقري درمني، ضمن حملة ضد الفساد الصيف ‏الماضي، بهدف ضبط عمليات تهريب النفط في ظل العقوبات الأميركية.‏
كما تتم محاكمة الملياردير بابك زنجاني، الذي كان سمساراً لبيع النفط في السوق السوداء، بتهمة ‏الاختلاس والرشاوي حيث حصل على ما لا يقل عن 3 مليارات دولار كأرباح، ثم اعتقل وحكم ‏عليه بالإعدام ولا يزال يقبع في السجن.‏
وكانت إيران تقوم بعمليات الالتفاف على العقوبات الدولية (من 2011 إلى 2016) من خلال ‏مخططات لتهريب نفطها إلى مشترين أجانب مشكوك فيهم.‏
وخلال هذه العمليات، تم اختلاس مليارات الدولارات من قبل الوسطاء، إلا أن المسؤولين ‏الإيرانيين أعلنوا مراراً أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، فككت كافة شبكات الاحتيال ‏والالتفاف والتجاوز على العقوبات منذ عام 2016.‏