التخطي إلى المحتوى
الاسترليني يسجل أكبر هبوط أسبوعي في شهر
.

سجل الجنيه الاسترليني أكبر هبوط أسبوعي في شهر متضرراً من تزايد القلق بشأن تعثر محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وساهم انتعاش الدولار هذا الشهر أمام سلة من العملات الرئيسية في تقليص جاذبية الاسترليني قبل اجتماع لجنة السياسة النقدية لبنك انكلترا المركزي الأسبوع القادم حيث من المتوقع أن يبقي صانعو السياسة أسعار الفائدة بدون تغيير.
وتراجعت العملة البريطانية حوالي 0.4 في المئة أمام العملة الخضراء لتنهي جلسة التداول الجمعة عند 1.2917 دولار، وهو أضعف مستوى لها منذ منتصف شباط. وعلى مدار الأسبوع تراجع الاسترليني 0.6 في المئة، وهو أكبر هبوط في أربعة أسابيع.
وأمام العملة الأوروبية استقر الاسترليني عند 86.30 بنساً للأورو.