التخطي إلى المحتوى
التضخم في إيران قد يصل 40% هذا العام
.

توقع مسؤول كبير في صندوق النقد الدولي أن تصل معدلات التضخم في إيران إلى 40% ‏خلال عام 2019 مع محاولة الاقتصاد الإيراني التأقلم مع تشديد العقوبات الأميركية على ‏صادرات النفط‎.‎
وقال جهاد أزعور “انكمش الاقتصاد الإيراني بنسبة 3.9% خلال العام الماضي، ونتوقع أن ‏يواصل الانكماش بشكل حاد إلى 6% خلال 2019‏‎”.‎
أضاف أزعور “من الواضح أن إعادة فرض العقوبات وإلغاء الإعفاءات سيكون له تأثير سلبي ‏إضافي على الاقتصاد الإيراني سواء من حيث النمو والتضخم، وقد تصل مستويات التضخم إلى ‏‏40% أو أكثر هذا العام‎”.‎
وفقدت العملة الإيرانية أكثر من 60% من قيمتها العام الماضي ما أضر بالتجارة الخارجية ‏ورفع معدل التضخم السنوي‎.‎
وبلغ سعر الصرف الرسمي في إيران 42 ألف ريال مقابل الدولار ولكن السعر في السوق حام ‏حول نحو 144 ألف ريال مقابل الدولار أمس الأحد حسب موقع بونباست دوت كوم‎.‎
وقال أزعور إنه ينبغي على إيران أن تعمل على سد الفجوة الحالية بين سعر الصرف في السوق ‏وسعر الصرف الرسمي‎.‎
أضاف “سد الفجوة بين سعر السوق والسعر الرسمي سيساعد على كبح التضخم ويقلص الضغط ‏على سعر الصرف‎”.‎
وأدى هبوط العملة من مستويات قريبة من نحو 43 ألفا في نهاية العام الماضي إلى تأكل قيمة ‏مدخرات المواطن الإيراني العادي وحالة من الهلع والاقبال على شراء دولارات‎.‎
وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلنت في وقت سابق عدم تمديد إعفاء صادرات ‏النفط الإيراني لبعض الدول من العقوبات.‏
يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد منحت ثماني دول إعفاءات تنتهي صلاحيتها في الثاني ‏من مايو المقبل، تسمح لها بشراء النفط الإيراني بصورة مؤقتة، ومن بين هذه الدول الصين ‏واليونان والهند وإيطاليا واليابان وتركيا‎.‎
وقال مسؤولون إنهم لا يتوقعون أي انخفاض كبير في المعروض من النفط بالنظر لزيادة إنتاج ‏دول أخرى، كالولايات المتحدة نفسها والسعودية‎.‎
في سياق متصل، قال مسؤول أميركي إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران ‏حرمت الحكومة الإيرانية أكثر من 10 مليارات دولار من إيرادات النفط‎.‎