التخطي إلى المحتوى
الجيش اليمني يتقدّم في باقم.. ويُدمّر تعزيزات حوثية
.

أعلن الجيش اليمني، السبت، عن إحراز تقدم ميداني جديد في مديرية باقم شمال محافظة صعدة ‏المعقل الرئيس لميليشيا الحوثي الانقلابية أقصى شمال البلاد.‏
وقال أركان حرب محور علب، قائد اللواء التاسع مشاة، العميد أديب الشهاب، “إن قوات الجيش ‏الوطني، حررت تبة “نايف” الاستراتيجية، بمديرية باقم، وعدداً من المواقع المحيطة بها، عقب ‏مواجهات عنيفة خاضتها مع ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران”.‏
وأكد العميد الشهاب أن عناصر ميليشيا الحوثي لاذوا بالفرار، بعد تكبدهم قتلى وجرحى في ‏صفوفها، علاوة على تدمير عدد من الآليات والعربات التابعة لها، بحسب ما نقله عنه الموقع ‏الرسمي للجيش اليمني.‏
ولفت إلى استمرار العمليات العسكرية للجيش الوطني في مديرية باقم، حتى الوصول إلى مركز ‏المديرية، وتطهيرها من الميليشيا الحوثية.‏
في ذات السياق، دمر طيران تحالف دعم الشرعية، عربة عسكرية للميليشيات الحوثية كانت تنقل ‏تعزيزات بشرية في وادي الغول القريب من مركز مديرية كتاف بمحافظة صعدة، ما أدى إلى ‏مصرع جميع من كانوا على متنها.‏
ونشر المركز الإعلامي لمحور كتاف مقطعاً مصوراً يوضح لحظة ودقة الاستهداف.‏
إلى ذلك، دمّرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، السبت، آليات قتالية تابعة لميليشيا الحوثي ‏الانقلابية في محافظة حجة شمال غربي البلاد.‏
وشنت مقاتلات التحالف ثلاث غارات جوية على مواقع وتجمعات ميليشيا الحوثي في مديرية ‏عبس شمال حجة، أسفرت عن تدمير منصة لإطلاق صواريخ الكاتيوشا في منطقة “البِداح” ‏بمديرية عبس، بالإضافة إلى مقتل عدد من عناصر الميليشيات الانقلابية.‏
كما استهدفت مقاتلات التحالف تجمعات حوثية، في قرية “المغاربة” الواقعة غرب منطقة بني ‏حسن في المديرية ذاتها، ودمرت عيارات متوسطة تابعة للميليشيا في قرية “بني أحمد”، فيما ‏استهدفت بغارة أخرى عربة تابعة للحوثيين، كانت تُقل تعزيزات قتالية.‏