التخطي إلى المحتوى
الحسن: الوضع الأمني الممسوك يعزز فرص الاستثمار في المنطقة
.

أقامت المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، الحفل الختامي لمسابقة افضل تصميم معماري لمركز الابتكار والمعرفة في معرض رشيد كرامي بطرابلس برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا بوزيرة الداخلية ريا الحسن.
بعد النشيد الوطني تم عرض فيلم وثائقي عن الجائزة ومركز الابتكار. ثم ألقى نقيب مهندسي طرابلس بسام زيادة،  كلمة شدد فيها على “حاجة طرابلس لكل مشروع منتج”، مشددا على “ضرورة ابعاد المدينة عن الرسائل السياسية والأمنية”، لافتا إلى “امتلاك المدينة للقدرات الذي يؤهلها لتجاوز ما تشهده”، معولا على وجهة الحكومة وما يمكن لسيدر أن يوفره.

"

بدوره، أعرب نقيب مهندسي بيروت جاد تابت عن سروره لوجوده في طرابلس والمشاركة في هذه المسابقة العالمية كما شكر الذين أسهموا في “انجاح الحدث البارز الذي يشكل بوابة للمعرفة وإحياء لمنشأة معرض طرابلس واستعادة لدورها في الحياة الاقتصادية”.
وأشار رئيس مجلس ادارة معرض رشيد كرامي الدولي أكرم عويضة الى أهمية الحفل وما يشكله عبر المنطقة الاقتصادية، مشددا على “الشراكة مع القطاع الخاص وعلى ضرورة الإفادة من المعرض وجذب الأنظار إليه والى المدينة بما تتمتع به لتلعب الدور المتعدد عربيا ودوليا”.

"

ولفت المفوض تسيير أعمال المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس حسان ضناوي إلى “الجهود التي بذلت لإتمام هذه المسابقة باهتمام الدكتورة ريا الحسن وبإشراف عال من الرئيس سعد الحريري تطلعا إلى دور مستقبلي لمعرض طرابلس”.
الحسن
وألقت الوزيرة الحسن كلمة قالت فيها: “شرفني دولة الرئيس سعد الحريري بتمثيله في هذا الحفل الختامي للاعلان عن نتائج المسابقة العالمية لافضل تصميم معماري لمركز الابتكار والمعرفة الذي سيقام في معرض رشيد كرامي الدولي، هذه التحفة المعمارية النادرة التي صممها المعماري البرازيلي الشهير اوسكار نيماير في الستينات من القرن الماضي. اليوم، تسعى طرابلس إلى تحفة معمارية جديدة، تعكس روح القرن الحادي والعشرين، قلبا وقالبا، شكلا ومضمونا”.

"

أضافت: “لقد حرص الرئيس الحريري على دعم هذا المشروع الانمائي والاقتصادي الذي يشكل جزءا من المنطقة الاقتصادية الخاصة في طرابلس، منذ انطلاقته، كي يصل الى خواتيمه السعيدة اليوم، وذلك انطلاقا من ايمانه بان قطاع إقتصاد المعرفة هو المستقبل ومفتاح تطوير الإبتكار وخلق فرص عمل جديدة، ورؤيته بضرورة توفير البيئة المناسبة لشبابنا المبدع. من هنا، فان الاعلان الختامي اليوم عن المسابقة العالمية لافضل تصميم هندسي لمركز الابتكار والمعرفة، وبما يتناسب خصيصا مع التصميم الهندسي المميز لمعرض رشيد كرامي الدولي، يشكل ارضية لخلق منصة خدماتية سوف تتكامل مع المنصة الصناعية واللوجستية التي يعمل على انشائها بالقرب من مرفأ طرابلس”.
وتابعت: “ان مركز الابتكار والمعرفة يمثل نقلة نوعية في عمل الحكومة نحو التحديث الحقيقي للاقتصاد، كما يعتبر مثالا ملموسا للتطبيق العملي للشراكة بين القطاعين العام والخاص اي معرض رشيد كرامي الدولي ووزارة الاقتصاد، ونقابتي المهندسين في بيروت وطرابلس ومجلس ادارة المنطقة الاقتصادية”.

"

وقالت الحسن: “كلكم يعلم ما تمثله المنطقة الاقتصادية الخاصة على قلبي، لانني كنت مؤمنة، ولا أزال، بأهميتها الكبيرة وانعكاسها الايجابي على اقتصاد طرابلس والشمال اولا والاقتصاد الوطني ثانيا.  ولأن الاستثمار على وزن الاستقرار، لا بد من أن يكون الوضع الأمني ممسوكا، في طرابلس، كما في كل لبنان، وسأعمل من موقعي كوزيرة داخلية على تحقيق ذلك، بالتعاون مع الجيش اللبناني وكل الأجهزة الأمنية.
وفي هذا الاطار، عقدت منذ نحو الاسبوعين اجتماعا امنيا في طرابلس اطلعت خلاله على الاجراءات الامنية المتخذة في المدينة، واستمعت الى المشكلات التي تعانيها. وأعطيت توجيهاتي من أجل العمل على تحسين كل ما من شأنه تسهيل حياة المواطن في طرابلس والشمال عموما واستعادة ثقته بالدولة”.

"

ولفتت الى “ان هذا الوضع الأمني ينبغي تحصينه سياسيا ووطنيا، بالمواقف المسؤولة التي تعزز الوحدة الوطنية، وبالاداء السياسي الذي يرسخ الثقة بالوطن وباقتصاده.
وكانت الحسن قد اطلعت بداية على معرض المشاريع المشاركة في مسابقة افضل تصميم معماري لمركز الابتكار والمعرفة الذي سيقام في حرم المعرض.

"