التخطي إلى المحتوى
الحوثيون خرقوا قرار وقف النار بالحديدة
.

بالتزامن مع إعلانها الهزلي عن اعتزامها تنفيذ انسحاب مبدئي من جانب واحد، كثفت ميليشيا الحوثي الانقلابية من خروقاتها لقرار وقف إطلاق النار بمدينة الحديدة غرب اليمن، باستخدام المدفعية والأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة وأسلحة القناصة.

وأكدت مصادر محلية أن ميليشيا الحوثي واصلت منذ ساعات الفجر الأولى، السبت، استهداف المواقع العسكرية والمناطق المحررة في شارعي الخمسين وصنعاء داخل مدينة الحديدة بالأسلحة الرشاشة.

وتعرضت مدينة التحيتا والأحياء السكنية للقصف المدفعي وبالأسلحة الرشاشة، ولحقت أضرار بمنازل المواطنين، جراء القصف.

وقال مصدر عسكري في قوات العمالقة، إن الميليشيات قصفت بالمدفعية والرشاشات الثقيلة والأسلحة المختلفة مواقع القوات في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة.

وأحبطت قوات المقاومة اليمنية المشتركة محاولة تسلل حوثية، وصفها مصدر عسكري بانها “انتحارية”، صوب منطقة الجاح مستخدمة مختلف الأسلحة.

وأكد المصدر أن محاولات تسلل للميليشيات من جهة مزارع الحسينية انتهت بخسائر فادحة في صفوفهم بين قتلى وجرحى وإجبار البقية على الفرار.

وبالتزامن حاولت بقايا جيوب الميليشيات الحوثية في مديرية الدريهمي التسلل بعمليات انتحارية مماثلة إلى مناطق استراتيجية في الضواحي الشمالية لمركز المديرية، انتهت بالفشل وخسائر في صفوف المتسللين، وفقاً لذات المصدر.

وميدانياً أيضاً، تمكنت قوات المنطقة العسكرية الخامسة من أسر 7 حوثيين، أثناء صد هجوم شنته الميليشيا على عزلة بني حسن شمالي مديرية عبس بحجة.

وقال مصدر عسكري لـ”المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة” إن ميليشيا الحوثي شنت هجومها في محاولة لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها قوات الجيش الوطني خلال الاسبوع الماضي، غير أن الأخيرة تمكنت من كسر الهجوم وأسر عناصر حوثية.

وكانت قوات المنطقة العسكرية الخامسة في الجيش الوطني سيطرت مطلع الأسبوع الماضي على قرى الخادمة وصبيا ومحطة الظهر وقرية القائم بمديرية عبس.