التخطي إلى المحتوى
الحوثيون يختطفون قيادات من “حزب المؤتمر”
.

شنت ميليشيات الحوثي حملة مداهمات واختطافات جديدة لعدد من قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام في صنعاء.

وأفادت مصادر أن الميليشيات اختطفت القيادي المؤتمري طارق المجاهد، الذي كان يعمل وكيلاً لوزارة الشؤون القانونية واقتادته إلى جهة مجهولة.

كما اقتحمت الميليشيات بمشاركة عناصر نسائية مدعومة بعربات مسلحة عدداً من المنازل واختطفت قيادات أخرى من حزب المؤتمر ونقلتهم إلى أماكن مجهولة.

من جهة أخرى، أعلن تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف في اليمن، الاثنين، أن الميليشيات الحوثية حاولت استهداف مجلس النواب عبر طائرات بلا طيار وتم التعامل معها وإسقاطها كلها.

وتابع في مؤتمر صحافي من الرياض، “نواصل استهداف شبكة الطائرات بلا طيار للميليشيات في صنعاء”.

وقال إن الميليشيات الحوثية أحبطت تفريغ ناقلة نفط.

وحذر المالكي، من خطر تسرب نفطي في البحر الأحمر بعد منع الحوثيين تفريغ إحدى الناقلات.

وقال المالكي إنه تمت إعادة أهالي قرى في محافظة صعدة بعد أن هجروا قسرا من مزارعهم وبيوتهم، وأعلن عودة 100 أسرة إلى قراهم في وادي أبو جبارة.

وعرض المالكي، فيديو لتفجير الميليشيات لمنازل مدنيين يمنيين في أرحب.

وتابع “استهدفنا كهفا تستخدمه الميليشيات الحوثية كمخزن للطائرات المسيرة”، وعرض فيديو للكهف التي تستخدمه الميليشيات.

وأكد المالكي أن التحالف مستمر باستهداف القدرات النوعية للميليشيات الحوثية من صواريخ ومنصات، وأن عمليات الاستهداف تتم بالذخيرة المناسبة واتخاذ إجراءات ضمان سلامة المدنيين.

وأشار المالكي بالقول إن جهود التحالف مستمرة بتحييد قدرات الصواريخ الباليستية للحوثيين.

وقال أيضا إن الميليشيات تستخدم الأحياء السكنية لإخفاء ورش تجميع الطائرات.

وأكد مجددا على أن التحالف مستمر بالعمليات الإنسانية والطبية في اليمن.