التخطي إلى المحتوى
الرياض تبارك إتفاق الأطراف السودانية “التاريخي”‏
.

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودية، عادل الجبير، السبت، إن السودان يقف على عتبة ‏مستقبل أفضل لأبنائها بعيدا عن أي مؤثرات تستهدف وحدة شعبه، معبرا عن ثقة بلاده في ‏الاتفاق التاريخي، الذي تم توقيعه اليوم.‏
وأوضح الجبير، في كلمة له بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية في العاصمة الخرطوم ‏‏”السعودية، ومنذ بداية الأحداث، بذلت كل الجهود للمساهمة في تحقيق تطلعات الشعب ‏السوداني”.‏
أضاف “جمهورية السودان تقف اليوم على عتبة مستقبل أفضل لأبنائها بعيدا عن أي مؤثرات ‏تستهدف وحدة شعبه”.‏
وأوضح أن المملكة السعودية تبارك الاتفاق التاريخي الذي توصلت إليه كافة الأطراف السودانية ‏‏”الهادف إلى الحفاظ على سلامة السودان وأمنه واستقراره”.‏
وتابع قائلا: “بلادي تعبر عن ثقتها الكبيرة في هذا الاتفاق وتؤكد وقوفها الثابت مع كافة ‏الأطراف في السودان لاجتياز هذا المنعطف الحاسم في تاريخ البلاد”.‏
وأشار الجبير إلى أن”ما قدمته السعودية من دعم وجهود يأتي في إطار إيمانها بضرورة الحفاظ ‏على استقرار السودان وحمايته من كل التدخلات الخارجية”.‏
وختم حديثه بالقول: “حكومة السعودية تطلب من كل الدول الوقوف إلى جانب السودان الشقيق ‏وهو يفتح صفحة جديدة في تاريخه”.‏
وفتح السودان، السبت، صفحة جديدة عقب التوقيع النهائي على وثائق المرحلة الانتقالية، التي ‏تمثل بداية جديدة في تاريخ البلاد الحديث.‏
ووقع الاتفاق نائب رئيس المجلس العسكري السوداني محمد حمدان دقلو، إلى جانب أحمد ربيع عن ‏قوى الحرية والتغيير.‏
ومن شأن التوقيع، الذي جرى خلال حفل أطلق عليه “فرح السودان”، أن يشكل بداية الفترة ‏الانتقالية، التي ستستمر 39 شهرا.‏