التخطي إلى المحتوى
السعودية تعرض أدلة تورّط إيران في هجوم أرامكو
.

عرض المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع السعودية العقيد الركن تركي المالكي، مساء الأربعاء، أدلة دامغة تؤكد تورط النظام الإيراني في الهجوم الإرهابي الذي استهدف معملي شركة “أرامكو” شرقي السعودية، السبت.
وقال المالكي، في مؤتمر صحافي بالرياض، إن “الهجوم الذي استهدف منشآت “أرامكو” لم ينطلق من اليمن، رغم الانطباع الذي أشاعته إيران”.
أضاف أن “الهجوم الإرهابي تم بواسطة 7 صواريخ كروز و18 طائرة مسيرة، جاءت من الشمال وليس من الجنوب، حيث اليمن. ونحن نواصل تحقيقاتنا لتحديد الموقع الدقيق الذي انطلقت منه الصواريخ والطائرات المسيرة”.
وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية أن مصدر هذه الأسلحة هو إيران و”لا يمكن أن يكون قادما في اليمن”، وأن “وكلاء إيران في اليمن لا يمتلكون مثل هذه الأسلحة”.
كما لفت الى أن “تحليل بقايا الأسلحة التي استخدمت في الهجوم تظهر أنها إيرانية الصنع، مؤكدا أن طهران تملك التقنية الخاصة بهذه الطائرات، كما أكدت الأرقام التسلسلية أنها إيرانية”.
وأوضح أن “صواريخ كروز المستخدمة في الهجوم صنعت في 2019″، مشيرا إلى أن “بقايا الصواريخ تطابق صاروخ “يا علي” الموجود لدى ميليشيات الحرس الثوري الإيرانية”، التي أعلنت امتلاكه في شباط الماضي.
وعرض المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية لقطات فيديو من كاميرات المراقبة في منشآت “أرامكو”، رصدت الطائرات المسيرة لحظة الهجوم فجر السبت، كما عرض صورا تظهر جانبا من الأضرار التي أحدثها الاعتداء الإرهابي في المعملين.
وأردف المالكي أن هذه الأدلة “لا تبقي أي مجال للشك بشأن وقوف إيران وراء هذا الاعتداء الإرهابي”، مؤكدا على “الدور السلبي لنظام طهران ووكلائه في زعزعة استقرار المنطقة واستهداف المدنيين، والمنشآت النفطية والاقتصاد العالمي”.
وشدد على أن “أكثر من 100 شخص تضرروا في السعودية جراء الهجمات التي شنتها إيران ووكلاؤها”، لافتا إلى أن “الهجوم على معملي “أرامكو” في بقيق وخريص كان أكبر هذه الهجمات”.

 

ي

 

ل

 

م