التخطي إلى المحتوى
السعودية تنقذ ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر.. إليكم التفاصيل!
.

أعلنت السلطات السعودية، صباح اليوم، عن إنقاذ ناقلة نفط إيرانية على متنها 26 بحاراً، وذلك بعد طلب تلقته عبر الوفد السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، من الوفد الإيراني، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.
من جهته، صرح المتحدث الرسمي للمديرية العامة لحرس الحدود، أن مركز تنسيق البحث والإنقاذ بجدة، تلقى بلاغًا من برج ميناء جدة الإسلامي ومركز البحث والإنقاذ السعودي بالهيئة العامة للطيران المدني، والمتضمن استقبالهم نداء استغاثة من قبل سفينة “هابينس 1”.
ولفت المتحدّث إلى أن قبطان السفينة طلب المساعدة في قطر السفينة وذلك لوجود عطل في المحركات وأنها في وضع فقد السيطرة، مشيراً إلى أنّه بعد تحليل المعلومات للسفينة اتضح أنها تحمل علم إيران وأن طاقمها يتكون من 26 بحاراً، 24 من الجنسية الإيرانية، و 2 من الجنسية البنغلاديشية.
بدورها، أوضحت المديرية العامة للحرس، أن الناقلة تحمل مواد نفطية، وتقع جنوب غرب ميناء جدة الإسلامي بمسافة 70 ميلًا بحريًّا باتجاه 198 درجة، وعلى الفور تم تفعيل الخطة الوطنية لمواجهة الكوارث البحرية بمياه المملكة العربية السعودية بالتنسيق مع الجهات المشاركة في الخطة.
وفي التفاصيل أنّ عدداً من سفن حرس الحدود، والهيئة العامة للموانئ، وشركة أرامكو السعودية، وشركة بحري، باشرت الاستجابة لعملية إنقاذ السفينة وطاقمها، وكذلك تم تفعيل الخطة الوطنية لمكافحة التلوث، وتكليف طيران الأمن بمسح المنطقة جويًّا لضمان عدم وجود أي أضرار بيئية أو مظاهر تلوث.
أضاف المتحدث الرسمي أن المملكة تلقت طلبًا رسميًّا عبر الوفد السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، من القائم بالأعمال في الوفد الإيراني للمساعدة، والتي كانت قد انطلقت فور تلقي بلاغ الاستغاثة، حيث تم اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لسلامة طاقم السفينة، وعدم حدوث أي أضرار بيئية، وتقديم الدعم والمساعدة اللازمة.
وأكد المتحدث الرسمي للمديرية العامة لحرس الحدود، أن هذا الإجراء يأتي بتوجيه من القيادة الرشيدة، وانطلاقًا من الدور الإنساني للمملكة العربية السعودية، كعادتها في مثل هذه الحالات، على حدّ تعبيره.