التخطي إلى المحتوى
الشاب خالد.. قصة نجاح وصلت إلى العالمية
.

قال نجم الراي الجزائري، الشاب خالد، إنه يحب الموسيقى الخليجية، بشكل كبير، لأنها تمتاز ‏بإيقاع متنوع تنصهر فيه عدة أنماط فنية، موضحا أن فيها لمسة بارزة من موسيقى الراي والهند‎.‎
أضاف الشاب خالد، في حوار مع قناة “سكاي نيوز عربية”، أن بدء مسار النجومية العالمية من ‏الغرب كان أمرا عاديا، بالنسبة إليه، أما الافتخار وسط الجمهور العربي فيأتي في وقت لاحق‎.‎
ولفت الى أنه حين طرح أغنيته الشهيرة “دي دي” قبل سنوات طويلة، كان كثيرون يعتقدون أنه ‏مطرب فرنسي، وكانوا يستغربون أن يحمل شخص أوروبي اسما عربيا مثل خالد‎.‎
وأورد أن الناس لم يعرفوا بكونه جزائريا، إلا فيما بعد، لاسيما بعدما بدأ يحضر في الساحة من ‏خلال حوارات صحفية، وكانت مصر أول دولة يقوم فيها بجولة عام 1992 “كانوا يسمونني ‏وقتها خالد ديدي أو أستاذ ديدي‎”.‎
وأوضح أنه سجل “دي دي” في الولايات المتحدة، أما تسجيل آلة  الكمان في ألبوماته فكان ‏يجري دائما في مصر، وذلك في ستوديو الموسيقي هاني مهنى‎.‎
أما عن أغنيته الشهيرة “عايشة”، فقال إنه أحيى حفلا في سويسرا، ذات مرة، فجاءته امرأة ‏متقدمة في السن، وأخبرته بأنها معجبة بفنه، لكن بودها لو يقدم شيئا بلغة أخرى في إشارة إلى ‏الفرنسية، وعندها، قرر الشاب خالد أن يبحث عمن يقدم له كلمات باللغة الفرنسية، فوُلد العمل، ‏على هذا النحو التلقائي‎.‎
ولدى حديثه عن أغنية “سي لا في” التي حققت نجاحا واسعا، فقال إنها كانت ثمرة تعاون مع ‏المنتج المغربي العالمي “ريد وان” الذي سبق له أن تعامل مع فنانين عالميين كبار مثل جونيفر ‏لوبيز ولايدي غاغا. ‏