التخطي إلى المحتوى
العثور على رسالة مبايعة لتنظيم “داعش”
.

عثر على رسالة مبايعة لتنظيم داعش وأسلحة في إطار تحقيق يطاول ثلاثة رجال بينهم اثنان في السجن بتهمة التخطيط لتنفيذ اعتداء في فرنسا، كما أفادت الخميس مصادر قريبة من الملف.

وذكر أحد المصادر أنه عثر على الرسالة بحوزة الشخص غير المسجون. وأفاد مصدر آخر بأن أحد المسجونين كتب الرسالة.

وقالت المصادر إنه تم ضبط أيضا أسلحة “قديمة”.

والجمعة، وجه اتهام إلى ثلاثة رجال بتهمة “الانتماء إلى عصابة إجرامية إرهابية” وسجنوا للتخطيط لاعتداء. ولم يحدد هؤلاء هدفا لكنهم أشاروا إلى إمكان التعرض لحارس في السجن بحسب مصادر قريبة من الملف.

وقالت المصادر إن أحد الموقوفين هو زكريا الشاذلي (31 عاما) الذي حكم عليه بالسجن ست سنوات في كانون الثاني/يناير 2016 لبقائه ستة أشهر في سوريا مطلع 2014.

وكان هذا الرجل انضم إلى صفوف مجموعة تابعة للقاعدة. وبعد أن بقي ستة أشهر في سوريا كما قال خلال محاكمته، ساعده والده على مغادرة هذا البلد إلى بريطانيا حيث اعتقل في حزيران/يونيو 2014.

وخلال محاكمته في فرنسا أوضح أنه أصبح متطرفا وتوجه إلى سوريا “لمساعدة” السكان في مواجهة “الفظاعات” التي ارتكبها الرئيس بشار الأسد بحق المدنيين. ومطلع 2016 حكم عليه بالسجن ست سنوات.

وبحسب صحيفة “لو باريزيان” فإن “العقل المدبر” للمجموعة رجل مسجون في الـ27 اعتنق الإسلام وحكم عليه بتهمة “تشجيع الإرهاب”.

وقالت الصحيفة إنه نقل ثلاث مرات على الأقل إلى سجن مختلف بسبب وقوع حوادث وتعرف على المشتبه بهما في السجن. والمتهم الثالث في الـ42 خرج من السجن مطلع السنة، بحسب الصحيفة.