التخطي إلى المحتوى
العراق يستدعي القائم بالأعمال الأميركي: “لسنا ساحة للنزاع‎”‎
.

استدعى العراق القائم بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى بغداد براين مكفيترز، الجمعة، ‏حسبما أفادت مصادر “سكاي نيوز عربية‎”.‎
وأكد وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، أن بلاده “ليست ساحة للنزاع”، مضيفا أن بغداد ‏‏”تنظر كافة الخيارات الديبلوماسية والقانونية، لمنع أي تدخل في شؤونها‎”.‎
وأعرب الحكيم عن موقفه خلال استدعاء القائم بالأعمال في السفارة الأميركية، لعدم تواجد ‏السفير الأميركي‎.‎
وقال الوزير العراقي إن بلده ملتزم بمبدأ حسن الجوار مع جيرانه وبما يحفظ أمن العراق ‏والمنطقة، وإن “العراق ليس ساحة للنزاع والاختلاف بل للبناء والتنمية‎”.‎
وحث الحكيم الجانب الأميركي على الالتزام بتنفيذ بنود اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع العراق ‏في الجوانب الأمنية والاقتصادية، “وبما يعزز التعاون المشترك بين البلدين في مختلف ‏القطاعات‎”.‎
وتعرضت 4 قواعد يستخدمها الحشد الشعبي الذي يضم فصائل موالية لإيران ومعادية للوجود ‏الأميركي في العراق، إلى انفجارات غامضة خلال يوليو الماضي‎.‎
واتهمت ميليشيات الحشد الشعبي في العراق الولايات المتحدة وإسرائيل بالمسؤولية عن ‏التفجيرات في مقراتها في العراق‎.‎
ونفى متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” أي علاقة للولايات المتحدة بالانفجارات ‏التي وقعت في مستودعات ذخيرة تابعة لميليشيات الحشد الشعبي في العراق‎.‎
وأكد المتحدث ان واشنطن تؤيد سيادة العراق وتتقيد بتوجيهات الحكومة العراقية بشأن استخدام ‏المجال الجوي للعراق‎.‎