التخطي إلى المحتوى
العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق “واتساب”‏
.

دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الإسرائيلية لضمان أن مجموعة (إن.إس.أو) الإسرائيلية التي ‏ارتبط برنامجها للتجسس باختراق تطبيق واتساب واستهداف جماعات معنية بحقوق الإنسان، ‏ستحاسب على طريقة استخدام برنامجها.‏
وقدمت المنظمة طلبا لإسرائيل لإلغاء ترخيص التصدير الخاص بالمجموعة وأبلغت رويترز أن ‏الأمر يرجع إلى الحكومة الإسرائيلية في اتخاذ موقف أشد من تراخيص التصدير التي “تسببت في ‏انتهاكات لحقوق الإنسان”.‏
وقالت واتساب، وهي وحدة تابعة لشركة فيسبوك إن انتهاكا أمنيا لتطبيقها للمحادثات ربما ‏استهدف جماعات معنية بحقوق الإنسان.‏
ووفقا لإيفا غالبيرين وهي مديرة مؤسسة إلكترونيك فرونتير لأمن الإنترنت ومقرها سان ‏فرانسيسكو، فقد أبلغت واتساب جماعات لحقوق الإنسان إنها تعتقد أن برنامج التجسس الذي ‏استخدم من تطوير ‏NSO‏ (إن.إس.أو). وقال شخص آخر مطلع على المسألة إن البرنامج خاص ‏بالمجموعة.‏