التخطي إلى المحتوى
العقوبات تلاحق إيران في “بنما”.. إزالة أهم علم بحري
.

أعلنت السلطات في بنما الجمعة، أنها ستسحب علمها عن السفن البحرية التي تنتهك العقوبات ‏والقوانين الدولية، وخاصة السفن الإيرانية‎.‎
وقالت سلطة النقل البحري في بنما لرويترز إن بنما ستسحب علمها من المزيد من السفن التي ‏تنتهك العقوبات والقوانين الدولية، وذلك بعد حذف حوالي 60 سفينة على صلة بإيران وسوريا ‏من السجلات البنمية في الشهور القليلة الماضية‎.‎
وأفاد مصدران مطلعان بأن رئيس بنما السابق خوان كارلوس فاريلا أعطى الضوء الأخضر ‏لحذف 59 ناقلة من سجلات البلاد بعدما أعادت واشنطن في عام 2018 فرض العقوبات على ‏إيران‎.‎
كما أشار المصدران الى أن معظم تلك السفن كان مملوكا لشركات تديرها الدولة في إيران، لكنها ‏شملت أيضا سفنا على صلة بتسليم نفط لسوريا‎.‎
وكانت الناقلة العملاقة (غريس 1) قد أبحرت إلى جبل طارق في مطلع يوليو حيث احتجزتها ‏البحرية البريطانية للاشتباه في انتهاكها للعقوبات على سوريا‎.‎
وذكرت السلطات في جبل طارق أن الناقلة كانت محملة بكامل طاقتها بخام يشتبه في أنه كان في ‏طريقه إلى مصفاة بانياس السورية‎.‎
ووصلت الناقلة إلى جبل طارق وعلى بدنها اسمها المسجل في بنما، لكن الحكومة البنمية ذكرت ‏لاحقا أنها حذفت السفينة من السجلات في29 من مايو‎.‎
وقال رافاييل سيجارويستا المدير العام للنقل البحري التجاري بسلطة النقل البحري في بنما ‏لرويترز في بيان عبر البريد الإلكتروني “ستواصل بنما سياسة سحب العلم‎”.‎
أضاف “هدفنا تحسين نسبة امتثال أسطولنا ليس فقط فيما يتعلق بعقوبات المنظمات الدولية، وإنما ‏أيضا بخصوص تشريعات وقواعد بنما الحالية للأمن البحري‎”.‎
ولم يذكر تفاصيل بشأن الإجراءات القادمة أو الأساطيل المستهدفة‎.‎