التخطي إلى المحتوى
الهند تساند سيرلانكا: لا ننسى اصدقائنا
.

زار رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم الأحد إحدى الكنائس المستهدفة جراء سلسلة التفجيرات الدامية التي هزت سريلانكا في 21 نيسان الماضي.

ووصل مودي العاصمة السريلانكية كولومبو اليوم ضمن إطار أول جولة خارجية له منذ فوزه بولاية جديدة في الانتخابات العامة بالهند، قادما من جزر المالديف التي دعا منها أمس إلى عقد مؤتمر دولي خاص بمكافحة الإرهاب.

وأصبح مودي أول زعيم أجنبي زار سريلانكا منذ التفجيرات الدموية التي أودت بأرواح 253 شخصا على الأقل، وشدد في تغريدة نشرها عقب وصول البلاد أن الهند “لا تنسى أصدقاءها أبدا في وقت الحاجة”.

وقام رئيس الحكومة الهندية بالصلاة ووضع زهورا في كنيسة القديس أنطونيو الكاثوليكية في العاصمة كولومبو، وكتب في “تويتر” بعد الزيارة: “أثق بأن سريلانكا ستنهض من جديد، وليس بإمكان الأعمال الإرهابية الجبانة أن تتغلب على روحها”.

واعتبرت وكالة “رويترز” أن زيارة مودي إلى سريلانكا جاءت في إطار مساعي نيودلهي لمواجهة تزايد نفوذ الصين في المنطقة وسياسة “الجوار أولا” التي تركز على تطوير العلاقات مع حلفاء الهند في جنوب آسيا.