التخطي إلى المحتوى
الوساطة المشتركة: قريبون من اتفاق بالسودان
.

قال الوسيط المشترك (إثيوبيا ـ والاتحاد الإفريقي) في الأزمة السودانية، الثلاثاء، إن اتفاقاً بين ‏الطرفين أصبح قاب قوسين أو أدنى‎.‎
واعتبر الوسيط المشترك، خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم، أنه تقدم بوثيقة “متوازنة” للأطراف‎.‎
وأوضح الوسيط أن هناك نقطة واحدة خلافية بين الطرفين، وهي المجلس السيادي لكنها حساسة، ‏داعياً الطرفين، وهما المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير للاتفاق حول المجلس ‏السيادي غداً الأربعاء، لكنه تكتم على زمان انعقاد الاجتماع ومكانه‎.‎
وحسب الوسيط، فإن الورقة المقدمة تحدثت عن ثلاثة مستويات للحكم. وقال الوسيط: نحن على ‏اتصال مع أصحاب المبادرات السودانية‎.‎
ولا تزال نقطة الخلاف الرئيسة، بحسب ما يؤكد متابعون للوضع السوداني تكمن في تشكيل ‏مجلس السيادة. ففي حين تتمسك معظم مكونات قوى الحرية والتغيير بالرئاسة الدورية للمجلس ‏السيادي بين الطرفين، يتمسك المجلس العسكري برئاسة عبد الفتاح البرهان للفترة الانتقالية‎.‎
وكانت قوى الحرية والتغيير أعلنت، الاثنين، خطوات تصعيدية تبدأ في الثالث عشر من يوليو ‏الجاري بتظاهرة، وفي الرابع عشر منه بعصيان مدني‎.‎
في المقابل، رأى متحدث من المجلس العسكري لم يشأ تسمية نفسه أن ما وصف بالتصعيد الذي ‏أعلنته قوى الحرية ستزيد من الشكوك بين الطرفين وعدم الثقة ولن تفضي إلى أي تنازلات‎.‎