التخطي إلى المحتوى
اليمن يرفض ” مسرحيات الانسحاب الحوثية “
.

أعربت الحكومة اليمنية عن رفضها أي مسرحيات انسحاب حوثية على غرار ما حدث في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وذلك بعد أن بدأت الميليشيات الحوثية بشكل أحادي تسليم موانئ الحديدة أمس لعناصرها بعد أن ألبستهم الزي الرسمي لقوات خفر السواحل اليمنية.

واتهم مسؤولون يمنيون الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن مارتن غريفيث بأنهم يحاولون التغطية على الميليشيات الحوثية قبيل انعقاد الجلسة المقبلة لمجلس الأمن الدولي منتصف الشهر الحالي.

من ناحيته، قال وزير الخارجية اليمني في اتصال مع «الشرق الأوسط» أمس، إنه لا يوجد في اتفاق استوكهولم «انسحاب أحادي»، مضيفا أن «عملية انسحاب الميليشيات الحوثية من الموانئ إن تمت من دون إشراف ورقابة لجنة تنسيق إعادة الانتشار وموافقتها ستشكل مخالفة لما تم التوافق عليه خلال الشهور الماضية»، محذرا من «تكرار مسرحية الانسحاب الأحادية التي تم تنفيذها سابقا في ميناء الحديدة بتاريخ 30 ديسمبر (كانون الأول) 2018».

وأضاف اليماني: «اتفاق استوكهولم من حيث المحتوى القانوني هو آلية لبناء الثقة تؤسس لمشاورات سياسية شاملة، فإن فشل الحوثيون في العمل مع المجتمع الدولي والحكومة اليمنية وغادروا الحديدة وموانئها فكيف يمكننا أن نثق بأنهم أصحاب قرار ولا تحركهم أصابع إيران».