التخطي إلى المحتوى
اندونيسيا ليست الوحيدة… بلدان غيّرت عواصمها
.

تعتزم إندونيسيا، أكبر دولة ذات غالبية مسلمة في العالم، تغيير عاصمتها بسبب الازدحام المروري والفيضانات المتكررة وتراجع اليابسة بشكل أسرع في الجزء الساحلي من العاصمة… لكن إندونيسيا ليست الدولة الوحيدة، فقد غيّرت دول كثيرة عواصمها، هذه أبرزها:

مصر:

تخطو مصر نحو إنشاء بديل لعاصمتها، القاهرة، بتدشين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي العاصمة الإدارية الجديدة في أكتوبر (تشرين الأول) 2017، إذ أعلن وقتها عن تدشين مشروع قومي عملاق للهروب من زحام العاصمة.

ويهدف المشروع إلى تخفيف العبء السكاني والمروري عن كاهل القاهرة الكبرى. وتبلغ مساحة العاصمة الإدارية الجديدة 168 ألف فدان، أي ما يعادل مساحة مدينة سنغافورة، حسب موقع الهيئة العامة للاستعلامات، ومن المتوقع أن تستوعب 18 مليون نسمة إلى 40 مليون نسمة بحلول عام 2050.

ومن المتوقع أن يتم نقل مقرات أغلب الوزارات ومبنى البرلمان ومبنى مجلس الوزراء، ومبنى رئاسة الجمهورية إليها.

روسيا:

كانت روسيا واحدة من أولى الدول التي قامت بتغيير عاصمتها، حيث حوّلتها بين موسكو وسان بطرسبرغ.

وكانت سان بطرسبرغ، التي أسسها بيتر الأكبر عام 1703، عاصمة البلاد منذ عام 1712 إلى عام 1918، قبل أن تغيرها الحكومة إلى موسكو. وأحد الأسباب الرئيسية لذلك أن موسكو كانت مركزية للغاية وقررت الحكومة أنه من غير المرجح أن يتم غزوها من قبل دولة أخرى.

باكستان:

بعد بضع سنوات في عام 1967، غيّرت باكستان عاصمتها من كراتشي في الجنوب إلى إسلام آباد في شمال البلاد، وقررت الحكومة أنه كان من الأسهل الوصول إلى إسلام آباد من جميع أنحاء البلاد، على عكس كراتشي.

نيجيريا:

في عام 1991، بدأت نيجيريا العمل، وغيّرت عاصمتها من لاغوس إلى أبوغا، للمساعدة في تجنب الاكتظاظ.

البرازيل:

وفي عام 1960، شيّدت البرازيل مدينة في برازيليا في موقع مركزي لتصبح عاصمتها الجديدة، لتحل محل ريو دي جانيرو المكتظة، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

ميانمار:

نقل حكام ميانمار العسكريون العاصمة على بعد 320 كم (200 ميل) شمالاً من رانغون (يانغون) في عام 2005، إلى موقع لم يتم بناؤه في ذلك الوقت وتمت تسميته رسمياً نايبيداو.

وتقع العاصمة الجديدة في موقع مركزي واستراتيجي، على الرغم من أن البعض في ميانمار يعتقدون أن هذه الخطوة قد تكون ناجمة عن تحذير من أحد المنجمين حول هجوم عسكري أجنبي، حسب «بي بي سي».

كازاخستان:

أصبحت آستانة عاصمة كازاخستان منذ اختيار الرئيس نور سلطان نزارباييف لها عام 1998 بدلاً من ألماتي، وكان رئيس كازاخستان الجديد قاسم جومارت توكايف قد اقترح في مارس (آذار) الماضي فور تنصيبه، إطلاق اسم الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف على العاصمة آستانة.

تنزانيا:

تم إعلان العاصمة الجديدة في تنزانيا، دودوما، في منتصف الثمانينات بعد نقلها من مركز الحكم «دار السلام»، وظلت «دار السلام» بها عدد من الوزارات الحكومية وجميع السفارات الأجنبية.

ساحل العاج:

في عام 1983، أصبحت ياموسوكرو عاصمة كوت ديفوار، وكانت هذه العاصمة الجديدة مسقط رأس رئيس كوت ديفوار فيليكس هوفويت بوانيي، الذي أراد تحفيز التنمية في المنطقة الوسطى من ساحل العاج.

ومع ذلك، يبقى العديد من المكاتب الحكومية والسفارات في العاصمة السابقة أبيدجان.