التخطي إلى المحتوى
باريس: الهجوم على أرامكو نقطة تحول بالمنطقة
.

رأى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، الأحد، أن الهجوم على منشأتي نفط في السعودية تابعتين لشركة أرامكو “نقطة تحول” في المنطقة.
وقال لو دريان، في حديث للصحافيين من نيويورك، إن هدفه الرئيسي في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة هو “تخفيف حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران”.
وأوضح أن اللقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني “ليس هو الأولوية الأولى.. لكن الأولوية هي بحث خفض التصعيد مع مختلف الجهات الفاعلة”.
يذكر أن فرنسا قادت جهوداً أوروبية لمحاولة تهدئة التوتر بين واشنطن وطهران لكن هذه الجهود تعثرت، إذ قلصت إيران التزاماتها بالاتفاق النووي المبرم في 2015 مع القوى العالمية ورفضت الولايات المتحدة تخفيف العقوبات التي تكبل الاقتصاد الإيراني.
وضع خطير ورد جماعي
وقال لو دريان “هذه لحظة خطيرة بالنسبة للعالم.. (لقد) وقعت عندما اعتقدنا أن هناك فرصة للمحادثات. ومن الضروري معرفة الحقيقة وراء الهجمات كي يكون هناك رد جماعي”.
وكان ترامب قال إنه لا خطط لديه للقاء مسؤولين إيرانيين في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بعد أنباء ترددت عن إمكانية عقد لقاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع.