التخطي إلى المحتوى
برنامج سيرعب الصحافيين!
.

يتجه الذكاء الاصطناعي إلى خطوات غير مسبوقة، قد يفوق بعضها قدرات البشر في الموهبة والإبداع، كالقيام بأعمال من صميم الاحتراف الإنساني.

في هذا الإطار فقد كشف علماء أميركيون عن اختراع روبوت برمجي قادر على كتابة نصوص مبهرة، أطلق عليه اسم GPT-2 وتم تصميمه بواسطة شركة OpenAI البحثية الأميركية.

وبحسب صحيفة “مترو” البريطانية، فإن هذا الروبوت قادر على كتابة نصوص مثل التي يكتبها البشر، بشكل مقنع، ويعتبر قفزة كبيرة إلى الأمام في هذا المجال الذي طالما تميز به الإنسان.

وتم تدريب الروبوت من خلال تحليل ثمانية ملايين صفحة على الإنترنت، ليكون قادرًا على كتابة مقالات مطولة فقط بمجرد إعطائه فكرة الموضوع والجملة الأولى.

لن يتم إطلاق هذا المشروع بشكله الكامل حاليًا للجمهور، خشية أن يستخدم في أغراض خبيثة، أو نشر محتوى مزيف على الإنترنت. وسوف يتم إصدار نموذج برمجي مصغر للباحثين، لاختباره، ولكتابة بعض الأوراق التقنية والعلمية في الوقت الراهن.

وقد يكون هذا البرنامج مرعبًا للصحافيين الذين يقوم عملهم في الأساس على الكتابة وتأليف الأخبار، لكن يبدو أن الخطوة الأولى سوف تكون بإنتاج محتوى يستخدم في التسويق غالبًا.

شركة OpenAI “أوبن أيه آي” هي غير ربحية لأبحاث الذكاء الاصطناعي، تهدف إلى تعزيز وتطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي بحيث تكون آمنة من المخاطر.

وتتبع هذه الشركة للملياردير الأميركي ورجل الأعمال المهتم بتطوير أبحاث الفضاء والتقنيات الجديدة، أيلون ماسك، وقد أسس هذا الشركة سنة 2015 ومقرها كاليفورنيا.

كما تهدف الشركة إلى “التعاون بحرية” مع المؤسسات والباحثين الآخرين من خلال جعل براءات الاختراع والبحوث مفتوحة المصدر للجمهور.