التخطي إلى المحتوى
بعد احتجاز الناقلة.. بريطانيا تعتزم فرض عقوبات على إيران
.

ذكرت صحيفة ديلي تليغراف أن وزراء بريطانيين يضعون خططاً تهدف إلى فرض عقوبات على إيران بعد احتجاز إيران لناقلة نفط ترفع علم بريطانيا في الخليج.

وأضافت الصحيفة أنه من المتوقع أن يعلن وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت إجراءات دبلوماسية واقتصادية الأحد بما في ذلك احتمال تجميد أصول ردا على الواقعة.

وقالت الصحيفة إن بريطانيا قد تدعو الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي أيضا إلى إعادة فرض عقوبات على إيران بعد رفعها في 2016 عقب إبرام اتفاق بشأن برنامج إيران النووي.

وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية، السبت، أن لندن استدعت القائم بالأعمال الإيراني في لندن، بعد احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز.

واستولت إيران على السفينة ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني وعلى متنها 23 فرداً مساء الجمعة، وكشفت أجهزة التتبع البحري أنها كانت متجهة من ميناء الفجيرة إلى ميناء في المملكة العربية السعودية.

وقالت وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردون، إن ناقلة النفط المسجلة في المملكة المتحدة والتي استولت عليها إيران تم اعتراضها في المياه العمانية.

وذكرت وزيرة الدفاع البريطانية أن فرقاطة تابعة للبحرية البريطانية أوفدت للمساعدة في حماية الشحن في مضيق هرمز كانت على بعد نحو 60 دقيقة من الموقع عندما استولى الإيرانيون على السفينة.

وصرح وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت السبت أن احتجاز طهران لناقلة نفط ترفع علم المملكة المتحدة يكشف “مؤشرات مقلقة” إلى أن “إيران قد تكون اختارت طريقا خطيرا لسلوك غير قانوني ويسبب زعزعة في الاستقرار”.

وأضاف هانت أن “ردنا سيكون مدروسا لكن حازما. كنا نحاول أن نجد طريقاً لحل مسألة (غريس1) لكننا سنؤمن سلامة سفننا”.

إلى ذلك، دعت فرنسا وألمانيا السبت السلطات الإيرانية إلى الإفراج بلا تأخير عن ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها منذ الجمعة.