التخطي إلى المحتوى
بعد استهدافها أرامكو.. إيران تتحدث عن “ضمان أمن الخليج‎”‎!
.

بعد تأكيد السعودية على وقوف إيران خلف الهجوم على منشأتي أرامكو، قال الرئيس الإيراني إن ‏بلاده يجب أن تقود عملية ضمان الأمن الإقليمي في الخليج العربي الاستراتيجي، وهو ما يبرز ‏تناقض الدعاوى الإيرانية مع ما يقوم به نظام الملالي من أفعال مزعزعة لاستقرار المنطقة‎.‎
وكانت السعودية أفادت بأن الهجوم على منشأتين نفطيتين تابعتين لأرامكو تم بأسلحة إيرانية، ‏مشيرة إلى أن مصدره لم يكن من اليمن ولكن من الشمال‎.‎
وبعدها، شدد وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودية، عادل الجبير على أن المجتمع الدولي عليه ‏مسؤولية كبيرة في أن يضع حدا للتصرفات والسياسات الإيرانية العدوانية التخريبية‎.‎
في المقابل، أبى الرئيس الإيراني حسن روحاني إلا أن يغرد خارج السرب، حيث جاء موقفه ‏مرة أخرى متناقضا مع ما يحدث على أرض الواقع‎. ‎
وانتقد روحاني وجود القوات الأجنبية في المنطقة مع انهيار الاتفاق النووي مع القوى العالمية، ‏ونشر الولايات المتحدة المزيد من القوات لتعزيز أمن حلفائها العرب‎.‎
كما حذر روحاني، خلال عرض عسكري، من أن وجود قوات أجنبية في الخليج قد يسبب ‏مشكلات “لأمن الطاقة في العالم‎”.‎
أضاف أن إيران تمد “يد الصداقة والأخوة” للتعاون مع دول المنطقة من أجل الإشراف على ‏الأمن في الخليج العربي ومضيق هرمز، حيث يمر خُمس صادرات النفط العالمية‎.‎
وتابع في تصريحات تثير التعجب أنه سيقدم خطة سلام إقليمية خلال زيارته للأمم المتحدة هذا ‏الأسبوع‎.‎
يشار إلى أن الولايات المتحدة تقود تحالفا بحريا يضم الإمارات والسعودية والبحرين وبريطانيا ‏وأستراليا لتأمين الممرات المائية في المنطقة، وطرق تجارة النفط الحيوية‎.‎
وازدادت المخاوف من اندلاع توترات إقليمية أوسع نطاقا بين إيران والولايات المتحدة، في ‏أعقاب انهيار الاتفاق النووي الموقع عام 2015‏‎.‎