التخطي إلى المحتوى
بعد التهديد بإغلاق مضيق هرمز.. إيران تتراجع!
.

أعلن رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري أن إيران ليست مصممة على إغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي في الخليج، في تراجع واضح بعد تهديدات قادة الحرس الثوري بإغلاق المضيق، عقب إعلان أميركا إلغاء الإعفاءات عن واردات النفط الإيرانية وتشديد الحظر.

ووفقا لوكالة أنباء “ميزان” الحكومية، قال باقري في تصريحات للصحافيين، الأحد، “إن المسؤولين الإيرانيين أوضحوا أن إيران لا تريد إغلاق هرمز، وأن بحريتها توفر الأمن للملاحة في المضيق، لكن في حالة وجود المزيد من العداء من قبل الأعداء سنكون قادرين على إغلاقه”.

هذا بينما قال قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكنزي، في تصريحات يوم السبت، إن “الولايات المتحدة ستنشر الأدوات اللازمة لمواجهة أي أعمال خطيرة تقوم بها إيران”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ناقض تصريحات قادة الحرس الثوري حول إغلاق مضيق هرمز إذا تم حظر صادرات النفط الإيراني، وقال في تصريحات خلال زيارته إلى نيويورك، الأربعاء الماضي، إن “الإبقاء على مضيق هرمز مفتوحاً من مصلحة الأمن القومي الإيراني”.

وأدى حظر النفط الإيراني بشكل كلي، وقبل ذلك إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في 8 أبريل/نيسان الجاري، تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية، إلى صراعات داخل النظام الإيراني بين من يؤيد المفاوضات مع أميركا ومن يرفض التنازل ويهدد بالحرب.