التخطي إلى المحتوى
بعد الفصح الدامي.. هذا ما فعلته سيرلانكا بالأجانب
.

طردت سريلانكا 600 أجنبي، بينهم 200 داعية مسلمون، منذ اعتداءات عيد الفصح الدامي التي اتهمت السلطات جماعة محلية بتنفيذها، بحسب ما أكد وزير الداخلية.

وقال وزير الداخلية فاجيرا أبيواردينا إن “الدعاة” دخلوا البلاد بشكل قانوني، لكن تبين، بعد العملية الأمنية التي تلت الاعتداءات، أنهم تجاوزوا المدة المحددة في تأشيرات الدخول. وفرضت عليهم غرامات نتيجة ذلك، وتم طردهم من الجزيرة.

وأكد الوزير “نظراً للوضع الحالي في البلاد، أعدنا النظر في نظام منح تأشيرات الدخول، وقررنا تشديد القيود المفروضة على منح التأشيرات لمدرسي الدين”، موضحاً أن “بين من رُحِّلوا من البلاد 200 داعية مسلم”.

ودبّر “داعية” محلي هجمات عيد الفصح التي أسفرت عن مقتل المئات. وعرف عنه أنه سافر إلى الهند المجاورة وتواصل مع متطرفين هناك.

ولم يعلن وزير الداخلية عن جنسيات من رحّلوا من البلاد، لكن الشرطة أكدت أن العديد من الأجانب الذين تجاوزوا الوقت المسموح به في تأشيرات الدخول منذ هجمات الفصح هم من بنغلادش والهند والمالديف وباكستان.

وقال أبيواردينا “تستقبل مؤسسات دينية سريلانكية دعاةً أجانب منذ عقود. ليس لدينا مشكلة معهم، لكن الكثير حصل في الأيام الماضية. سنضعهم ضمن دائرة المتابعة”.

وأكد الوزير أن الحكومة تعمل على تعديل نظام منح تأشيرات الدخول بسبب مخاوف من أن يدفع رجال دين أجانب سكاناً إلى التطرف، وتكرار هجمات 21 نيسان/أبريل الإرهابية، التي استهدفت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق.

وفرضت سريلانكا حالة طوارئ منذ وقوع الاعتداءات، تمنح الجيش والشرطة صلاحيات توقيف واحتجاز المشتبه بهم لمدد طويلة.

وتجري عمليات تفتيش بالمنازل في كافة أنحاء البلاد بحثاً عن متفجرات ومواد دعائية لمتطرفين.