التخطي إلى المحتوى
بعد تفشي مرض نقض المناعة.. خبراء الصحة يصلون إلى باكستان
.

أعلنت الأمم المتحدة اليوم أن فريقا من خبراء منظمة الصحة العالمية المتخصصين في فيروس نقص المناعة البشرية قد وصلوا إلى باكستان، بعد تقارير تفيد بتفشي الفيروس في إحدى مقاطعات البلاد، وتسجيل أكثر من 600 حالة إصابة محتملة حتى الآن، نصفهم من الأطفال دون سن الخامسة. 

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق، إن التفشي الأخير للمرض قد تم الإبلاغ عنه لأول مرة في 25 أبريل/نيسان، مع البدء في برنامج واسع لفحص فيروس نقص المناعة البشرية بين السكان في مقاطعة السند.  

وأوضح المتحدث أنه قبل التفشي الأخير، كان في كل أنحاء باكستان ما يزيد قليلا عن 1200 طفل مصاب بفيروس نقص المناعة يتلقون العلاج المضاد للفيروسات الرجعية.  

وأكد السيد فرحان حق أن الفريق الذي تقوده منظمة الصحة العالمية سيسعى للتحقق من مصدر تفشي المرض والسيطرة عليه، كما سيقوم الخبراء بتوفير خبراتهم لخدمة السلطات المحلية في مجال فحص الفيروس، وفي جانب علاج المتأثرين والمصابين به من الأطفال، وكذلك تقديم المشورة والمساعدة النفسية للأسر.