التخطي إلى المحتوى
بعد هجوم “أرامكو”.. تعزيزات أميركية جديدة إلى الخليج
.

أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر في وقت متأخر من مساء الجمعة إرسال ‏تعزيزات عسكريّة أميركيّة إلى الخليج، بعد الهجمات التي استهدفت منشأتَي نفط ‏سعوديّتين. وأوضح في مؤتمر صحافي من مقر البنتاغون أن الرئيس الأميركي ‏دونالد ترمب وافق على إرسال قوات أميركية ذات طبيعة دفاعية، تركز بشكل ‏أساسي على الدفاع الجوي والصاروخي بعد الهجمات التي تعرضت لها منشآت ‏النفط التابعة لأرامكو بالسعودية‎.‎
وذكّر بتدمير القوّات الإيرانيّة طائرةً أميركيّة بلا طيّار في حزيران/يونيو وكذلك ‏احتجاز إيران ناقلة نفط بريطانيّة، قال وزير الدفاع الأميركي إنّ هجوم 14 ‏أيلول/سبتمبر على منشأتين نفطيّتين سعوديّتين “يُشكّل تصعيداً كبيراً للعدوان ‏الإيراني‎”.‎
وقال “ندعم شركاءنا في الخليج ولدينا خيارات عسكرية أخرى إذا تطلب الأمر”، ‏موضحا أن إيران توفر الأسلحة للحوثيين في اليمن‎.‎
كما أكد أن الرياض تقود التحقيقات حول الهجمات على منشآت أرامكو‎. .‎
وشدد على أن بلاده “ستقوم بكل ما هو ضروري لمساعدة السعودية للدفاع عن ‏نفسها‎”.‎
من جهته، قال رئيس هيئة الأركان الأميركية جوزيف دانفورد إن واشنطن سوف ‏تعزز قدرات السعودية للدفاع عن نفسها ضد أي تهديدات‎.‎
‎”‎توقيت ضرب إيران‎”‎
وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، فرض عقوبات ‏على البنك المركزي الإيراني، وصندوق التنمية الوطني. وأكد أنه الذي سيقرر ‏توقيت ضرب إيران‎.‎
وفي مؤتمر صحافي مشترك لاحق مع رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت ‏موريسون، أوضح ترمب أن العقوبات المفروضة على إيران هي الأقسى على ‏الإطلاق‎.‎
كما حذر الرئيس الأميركي، طهران من أن واشنطن تمتلك أقوى جيش في العالم، ‏وأنه يمارس أقصى درجات ضبط النفس تجاه إيران‎.‎
وردا على سؤال من الصحافيين حول الخيارات العسكرية مع إيران عقب الإعلان ‏عن العقوبات، وقبيل المؤتمر الصحافي المشترك، قال ترمب: “إن الولايات المتحدة ‏دائما مستعدة”. وتابع: “إيران أفلست تقريبا، ووضعها الاقتصادي صعب جدا”. ‏وأشار إلى أن “على قادة إيران وقف دعمهم للإرهاب من أجل إنقاذ بلدهم‎”.‎