التخطي إلى المحتوى
بن صالح يدعو الجزائريين لتجاوز الخلافات
.

دعا الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، الجزائريين إلى تجاوز خلافاتهم والوصول إلى حلول توافقية تخرج البلاد من أزمتها السياسية.
ووصف بن صالح في رسالته إلى الجزائريين بمناسبة يوم العمال العالمي، الأزمة السياسية التي تمر بها الجزائر بـ”الظرف العصيب”، الأمر الذي يستوجب إشراك “كل القوى الحية للأمة” للبحث عن “حلول توافقية”.
وقال:”تستوجب منا جميعا أن نكون على موعد مع التاريخ، فنضع خلافاتنا جانبا ونُصوب جهودنا إلى ما يوحد إراداتنا في الحفاظ على مقومات أمتنا ومكتسبات دولتنا التي جاءت ثمرة تضحيات أجيال بكاملها”.
أضاف :”الوطن يبنيه الجميع مع الجميع، لا إقصاء فيه ولا تهميش، ولا انتقائية ولا تصفية حسابات، وهي قيم كفيلة بفرز الخيرين من المفسدين ممن عرّضوا ويعرّضون مصالح البلاد العليا للخطر”.
وتابع :”احتفال هذه السنة يجري في ظرف استثنائي، تميزه هبة شعبنا المباركة وانتفاضته التي شدت إليها أنظار العالم (…)”.
وقال إن :”صوت الجزائريات والجزائريين دوى عاليا في ربوع بلادنا وغطى أديم الوطن براية واحدة جمعت تحتها كل أطياف مجتمعنا وترجمت تمسكهم بوحدتهم المقدسة، وقد بلغ صداه العالم أجمع، أبهرته بسلمية مظاهراتها وانتظامها وتحضرها..”.
وأكد بن صالح على أن الجزائر “في حاجة لهبة وطنية لرفع تحدي التنمية المستدامة (…) للإيجاد الثروة وتحريك الاقتصاد بما يعود على شعبنا بالرخاء والرفاه، ويساهم في توفير المزيد من مناصب الشغل”.
أضاف :”أن رهاننا على ربح معركة (أخلاق) الحياة العامة وإيجاد اقتصاد منتج للثروة غير ريعي لا يتحقق إلا بمشاركة الجميع دون إقصاء ولا مفاضلة في إطار تشاركي تسوده الثقة المتبادلة، حيث تتكامل الأفكار وتتنافس المشاريع”.