التخطي إلى المحتوى
بولتون: وقت الحوار مع  مادورو.. انتهى
.

دعا مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الثلاثاء إلى اتخاذ إجراء دولي أكثر صرامة ‏ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بعدما جمدت واشنطن أصول حكومته في تصعيد شديد ‏لضغوطها على الزعيم اليساري‎.‎
وأكد بولتون خلال قمة بشأن فنزويلا في ليما عاصمة بيرو أن السلطات الأميركية بات بإمكانها ‏فرض عقوبات على أي شخص، بما في ذلك الأجانب الذين يدعمون حكومة مادورو‎.‎
وقال: “نرسل إشارة إلى أي طرف ثالث يريد الدخول في أعمال مع نظام مادورو: تقدم بحذر ‏شديد‎”.‎
ودعا بولتون لاتخاذ إجراء دولي أكثر صرامة ضد مادورو، الذي اتهمه بالتظاهر في خوض ‏مفاوضات مع المعارضة لكسب مزيد من الوقت. ‏
أضاف بولتون: “وقت الحوار انتهى. حان وقت اتخاذ إجراء، لم يعد أمام مادورو أي خيارات”، ‏محذرا روسيا من مغبة توفير مزيد من الدعم إلى فنزويلا‎.‎
ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاثنين أمرا تنفيذيا يجمد كل الأصول المملوكة لحكومة ‏فنزويلا في الولايات المتحدة ويحظر أي معاملات معها في إجراء مفاجئ قد يسري على ‏معاملاتها مع روسيا والصين وكذلك الشركات الغربية‎.‎
واتخذ ترمب هذا الإجراء بعدما أخفقت عدة جولات من العقوبات في الإطاحة بمادورو أو تأليب ‏الجيش عليه‎.‎
وحذر بولتون، وهو أحد أكثر المتشددين في إدارة ترمب بشأن فنزويلا، روسيا حليفة مادورو من ‏الرهان على “قضية خاسرة”، كما حث الصين على الاعتراف بزعيم المعارضة خوان جوايدو ‏زعيما شرعيا للبلاد إذا كانت ترغب في استعادة الدين لدى حكومة كراكاس‎.‎
وأوضح بولتون أن الحكومة الأميركية ستعمل على ضمان نفاد سبل التمويل أمام مادورو، ‏محذرا من أن الحكومة الجديدة في فنزويلا ربما لن ترغب في الالتزام باتفاقات أُبرمت مع بلدان ‏ساعدت مادورو في التشبث بالسلطة‎.‎