التخطي إلى المحتوى
بومبيو: إيران تعمل على تعطيل حركة النفط.. والهجمات لتصعيد التوتر
.

أكد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اليوم الخميس، أن “التصرفات الإيرانية تشكل ‏تطورا غير مسبوق”، مضيفاً أن “الأعمال الإيرانية الاستفزازية تشكل تهديدا للأمن الدولي‎”.‎
وشدد بومبيو، في مؤتمر صحافي، على أن “إيران هي من ارتكبت الهجوم ضد ناقلتي النفط في ‏خليج عمان”. وتابع: “سندافع عن مصالحنا وحلفائنا وعن التجارة الدولية من خطر إيران‎”.‎
كما اعتبر أن “إيران أهانت رئيس وزراء اليابان بعد ضرب إحدى سفن بلاده خلال زيارته‎”.‎
وأوضح “التقييم أن إيران وراء الهجوم على ناقلتي النفط يستند إلى معلومات من المخابرات”، ‏شارحاً أن “نوع الأسلحة وأسلوب الهجوم على ناقلتي النفط ومعلومات المخابرات تؤكد تورط ‏إيران‎”.‎
كما أكد أن “هجمات إيران جزء من حملة لتصعيد التوتر في المنطقة. إيران تعمل على تعطيل ‏حركة النفط عبر مضيق هرمز‎”.‎
من جهته، ندّد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيرس، بالهجومين، محذّرا من أن العالم لا ‏يستطيع تحمل نزاع كبير في الخليج‎.‎
وتأتي الحادثة الجديدة، الثانية ضد ناقلات نفط في غضون شهر في المنطقة الاستراتيجية، وسط ‏تصاعد مستمر للتوتر بين طهران وواشنطن التي وجهت أصابع الاتهام لإيران بعد تعرّض أربع ‏سفن بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات “تخريبية” قبالة الإمارات في 12 أيار/مايو الفائت‎.‎
وخلال اجتماع لمجلس الأمن حول التعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، قال ‏غوتيرس: “أدين أي هجوم على سفن مدنية‎”.‎
ودعا إلى “تقصي الحقائق” وتحديد الجهة “المسؤولة” عن الهجوم. وأضاف: “إذا كان هناك شيء ‏لا يستطيع العالم تحمله، فهو اندلاع مواجهة كبيرة في منطقة الخليج‎”.‎
بدوره، قال القائم بأعمال السفير الأميركي في الأمم المتحدة جوناثان كوهين، إنه “من غير ‏المقبول من أي طرف مهاجمة السفن التجارية”، مُحجما عن اتهام إيران مباشرة‎.‎
لكنه تابع أن “إيران تظل التهديد الأكبر للسلام والأمن الإقليميين والمنخرطة في عدة أنشطة تلحق ‏الضرر بالمنطقة‎”.‎